الأربعاء 2021/07/28
الفجر 3:36
مقالات  
السابقة‎  |  الرئيسية
وسلامتكم
المتحور الهندي
بدر عبدالله المديرس
2021/06/15   9:41 م
كثر الحديث هذه الأيام في بلدنا عن المتحور الهندي الذي أثار الرعب والخوف المصاحب لوباء فايروس الكورونا في نفوس الناس سواء الذين لم يأخذوا لقاح الكورونا أو الذين أخذوا جرعة واحدة من اللقاح أو الذين أخذوا الجرعتين.
وهذه الأحاديث التي تسبب بها كل من رأى أن يتحدث عن هذا الوباء والمتحور الهندي مادامت حرية الرأي والتعبير مكفولة لمن يتحدث بوسائل الإعلام ليقولوا ما يشاؤون بما في ذلك بعض الأطباء من خارج وزارة الصحة أو الذين ينقلون أخبار (المتحور الهندي) من وسائل الإعلام الخارجية والمحلية في بداية انتشاره في بعض دول العالم وعن أعراضه.
لتأتي منظمة الصحة العالمية في هذا الوقت والذي تم افتتاح مكتب لها في الكويت يوم أمس باحتفال رسمي ضمن منظمة الأمم المتحدة والتي في رأينا لا تحتاج الكويت لافتتاح هذا المكتب ليزيد تخريع المواطنين والمقيمين بوباء فايروس الكورونا والمتحور الهندي والذي لم نسمع منه عند افتتاحه ولو كلمة واحدة عن وباء الكورونا والمتحور الهندي ليطمئن المواطنين والمقيمين بكلمات تخفف من خوفهم ورعبهم والذين لا يزالون خائفين من وباء الكورونا.
بينما منظمة الصحة العالمية أفادت أن المتحور الهندي من كوفيد 19 هو أحد العوامل التي أدت إلى تفشي الفايروس بوتيرة متسارعة بالهند لأنه أكثر عدوى.
ماعلينا نكتفي عن الحديث عن افتتاح مكتب منظمة الصحة العالمية في الكويت مثل تواجد كثير من مكاتب المنظمات العالمية والتي لا نعرف ما الفائدة من افتتاحها في الكويت سواء التابعة لمنظمة الأمم المتحدة أو غيرها من المنظمات العالمية لأن الحديث عنها يطول وقد نأتي في مقال آخر لذكرهم والحديث عنهم.
مع أنه قد ذكرنا سابقا عن مكتب منظمة الأمم المتحدة التي تحدث ممثلها في الكويت عن المنظومة التعليمية بالإساءة إلى التعليم العام والجامعي في الكويت ولم يحرك أحد ساكنا لا من وزارة التربية ولا من وزارة التعليم العالي في الرد على مثل هذه الاتهامات للمنظومة التعليمية من ممثل الأمم المتحدة في الكويت كأنهم راضين عن الذي قاله مع الأسف الشديد في وسائل إعلامنا المحلية.
إن المهم في حديثنا عن المقابلات والتصريحات من البعض الذين يدلون بدلوهم بالحديث عن وباء فايروس الكورونا والمتحور الهندي بأحاديث متناقضة وغير مسؤولة طبيا وإعلاميا يخوفون الناس ليكونوا حديث المجتمع ووزارة الصحة المسؤولة عن المنظومة الصحية ساكتة لم نسمع منها أي رد فعل على أحاديث الذين يتحدثوا بالمقابلات والتصريحات بوسائل الإعلام بأنه لا يحق ولا يسمح لهم بالحديث عن المنظومة الصحية لأن أحاديثهم غير رسمية وإنما للإثارة التي قد تكون غير مقصودة وإنما اجتهادات طبية من خلال تخصصاتهم أو ما ينقل من وسائل التواصل الاجتماعي ومع ذلك لا يحق لهم أن يتحدثوا بما تحدثوا عنه.
إن الدول الكبرى خاصة الأجنبية هناك قوانين وقرارات عندهم لا تسمح لأحد أن يتحدث عن المنظومة الصحية في بلدانهم ويحاسبون قانونيا إذا ما تحدث أحد في المقابلات والمكاتبات بوسائل إعلامهم وإن أمر الحديث عن المنظومة الصحية عندهم عند وزارة الصحة فقط وقد يتحدثون أحاديث إعلامية ليس عن بلدانهم بانتشار الوباء والتحور الهندي أو أي وباء أو مرض معد في جميع دول العالم والدول التي انتشر فيها مع الإشارة إلى أسباب انتشارها وعدد الذين تعرضوا لهذا الوباء أو غيره من الأوبئة والأمراض وعدد الوفيات من غير التدخل في المنظومة الصحية في بلدانهم لأن الأمر متروك لوزارة الصحة عندهم عند الناطق الرسمي في وزارة الصحة الوحيد المسموح له بالتحدث عن الأوبئة والأمراض وطريقة علاجها إلى غير ذلك من الأمور الصحية.
فالقوانين عند هذه الدول صارمة ومطبقة في المحاسبة القانونية ولذلك نرى الجميع ملتزمين بقوانين بلدانهم عن المنظومة الصحية عندهم.
ونحن في الكويت المسألة سايبة ولا أحد يقف بطريق من يتحدث عن المنظومة الصحية باستثناء وزارة الصحة ولذلك يجب أن يكون عندنا قانون صارم مثل تلك الدول بأن تكون وزارة الصحة فقط هي المخولة رسميا بالحديث عن الأوبئة والأمراض وأسبابها وطرق معالجتها وعدد المتشافين والمصابين والوفيات لأي وباء أو مرض معد حفاظا على الراحة النفسية للناس بعدم الاستماع عن خبر طبي غير صحيح أو وباء أو مرض لا يصدر عن وزارة الصحة تصديًا للشائعات.
ولكن الذي يحدث عندنا الآن يثير الخوف والرعب مع وباء فايروس الكورونا والمتحور الهندي بمقابلات وتصريحات من غير مسؤولي وزارة الصحة وهذا الذي يحب أن يوضع له حد حتى تكون لقوانين البلد هيبتها واحترامها وحتى تمارس وزارة الصحة صلاحيتها.
وحتى استجواب وزير الصحة لا يصح ولا يقر لأنه تدخل في المنظومة الصحية في البلد ووزارة الصحة أدرى بكل مايحصل في المنظومة الصحية وليس المنادون بمحاسبة وانتقادات المسؤولين في وزارة الصحة بدون أي مسؤولية إلا إرضاء لناخبيهم وللمنادين بمحاسبة وزير الصحة.
ونقول لناكري جميل وزارة الصحة يكفي تصديهم لوباء فايروس الكورونا باحضار اللقاحات للمواطنين والمقيمين وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان.
وسلامتكم

بدر عبدالله المديرس
‏Al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
اعلى
لا يوجد تعليقات
 
التعليق
إلى أعلى

التعليقات تمثل رأي أصحابها وموقع الوطن الإلكتروني يخلي مسئوليته عنها
الأسم:
التعليقات :عدد الحروف 300


إختر لإضافة التعليق إلى حسابك في تويتر‬


    مسح
 
اعلى
اعلى
إعلن معنا
اضغط هنا لدخول الموقع الرئيسي