كتب جوجل
موقع تصفح
كتب جوجل (بالإنجليزية: Google Books)‏ هي خدمة عبر الإنترنت تقدمها جوجل، ولديها موارد مالية وتقنية كبيرة، وشهِد مجال نشاطها توسعا تدريجياً. تقوم جوجل بمسح نصوص كاملة للكتب وتخزينها في قاعدة بياناتها الرقمية.[1][2][3] هذه الخدمة كانت سابقاً تُعرف باسم "طباعة جوجل" (Google Print) حينما قُدمت في معرض فرانكفورت للكتاب في أكتوبر 2004.
كتب جوجل
صورة الشعار
معلومات عامة
عنوان الموقعالموقع الرسمي
نوع الموقعموقع ويبمكتبة رقمية
التأسيس2005
الجوانب التقنية
اللغةلغات متعددة
أهم الشخصيات
المالكجوجل
تعديل - تعديل مصدري - تعديل ويكي بيانات
أثناء البحث في موقع جوجل، حينما تكون كلمة البحث المُدخلة مُقارِبة يقوم الموقع بعرض حتى ثلاث نتائج من بحث كتب جوجل. بالطبع يمكن للمستخدم أن يبحث عن كتب معينة في بحث كتب جوجل. بعد النقر على نتيجة بحث الكتب، تظهر واجهة من خلالها يستطيع المستخدم عرض صفحات من الكتاب بالإضافة إلى إعلانات تجارية لها علاقة بالموضوع وروابط لموقع الناشر والبائع على شبكة الإنترنت. نظراً لاعتبارات أمنية، يقوم جوجل بتحديد عدد الصفحات القابلة للعرض ويمنع أي محاولات لطباعة الصفحة أو نسخها نصياً عند خضوع النص لحقوق الملكية بالاعتماد على تتبع المستخدم.
تم الترحيب بمبادرة كتب جوجل لقدرتها على توفير وصول غير مسبوق إلى ما يمكن أن يصبح أكبر مجموعة عبر الإنترنت للمعرفة البشرية [4][5] وتعزيز إضفاء الطابع الديمقراطي على المعرفة.[6] ومع ذلك، فقد تم انتقادها أيضًا بسبب انتهاكات حقوق النشر المحتملة [6][7]، ونقص التحرير لتصحيح العديد من الأخطاء التي تم إدخالها في النصوص الممسوحة ضوئيًا من خلال عملية التعرف الضوئي على الحروف.
هذه الأداة ما زالت في النطاق التجريبي وعلى الرغم من ذلك قاعدة البيانات مستمرة بالنمو بأكثر من مئات الآلاف من الكتب التي تضاف من قبل الناشرين والكُتّاب، وهناك ما يقرب من 10 الآف عمل يقع في النطاق العام تم إدارجهم في نتائج البحث.[8] بالنسبة للكتب التي تقع في النطاق العام والمواد التي لا تخضع لحقوق المكلية فيمكن تنزيلها بصيغة نسق المستندات المنقولة (PDF). وبالنسبة للمستخدمين من خارج الولايات المتحدة فلابد لجوجل ان يتأكد أن العمل المطلوب لا يخضع لحقوق ملكية تحت قوانين محلية.
الكثير من الكتب تُمسح رقمياً باستخدام طريقة خاصة بجوجل أشبه بماسح الكتب الآلي حيث توضع الكتب داخل الآلة عن طريق عامل بشري ثم تُمسح (تحديداً، تستخدم كاميرا رقمية من على بعد) بمعدل ألف صفحة فيالساعة. ونظراً لسرعة المسح، فهذا يعوق فحص الصفحات الممسوحة بالإضافة إلى أنه هناك بعض الصفحات تُمسح بطريقة غير لائقة تجعلها غير ممكنة القراءة.
في عام 2006، لم تستطع جوجل ولا منافستها مايكروسوفت معرفة عدد الكتب التي قامت بمسحها. جوجل قالت أنها تقوم بمسح أكثر من 3 الآف كتاب يومياً مما يعني أنها تمسح أكثر من مليون كتاب سنوياً. في مارس 2007، أوردت صحيفة النيو يورك تايمز أن جوجل قد قامت بالفعل بمسح مليون إصدار رقمياً بما يقارب تكلفة 5 ملايين دولار أمريكي. في نوفمبر 2008، كان للمكتبة الافتراضية للكتب أكثر من سبعة ملايين كتاب[9] ، مقابل 15 مليونًا في عام 2010، يمكن الرجوع إلى جزء منها فقط مباشرة من الموقع (3 ملايين في الولايات المتحدة).[10]
في عام 2009، كانت هذه أكبر مجموعة نصية في العالم[11]، وقد أدى تاريخها المضطرب إلى نشوب معارك قانونية مهمة ميزت عالم النشر وشكلت مشهد الكتاب الرقمي، في فرنسا والولايات المتحدة. - متحدون على وجه الخصوص.
اعتبارًا من أكتوبر 2015، كان عدد عناوين الكتب الممسوحة ضوئيًا أكثر من 25 مليونًا ، لكن عملية المسح تباطأت في المكتبات الأكاديمية الأمريكية.[8][12] قدرت جوجل في عام 2010 أن هناك حوالي 130 مليون عنوان مميز في العالم[12][13]، وذكرت أنها تنوي مسح كل العناوين.[13] في عام 2017 ، أصبحت أداة للبحث داخل النص ، والتشاور بشأن الكتب عبر الإنترنت أو على جهاز محمول ، وإنشاء مجموعات شخصية ، وتنزيل كتب خالية من حقوق النشر. وهو أيضًا متجر لبيع الكتب عبر الإنترنت عبر متجر جوجل بلاي، وأداة للعثور على مكان استعارة نسخة من كتاب في المكتبة ، ومورِد للمعلومات الإضافية (البيانات الوصفية) حول الأعمال. يعين اسم برنامج كتب جوجل بشكل عام عدة عناصر مميزة: خدمة البحث "بحث الكتب من جوجل" و"برنامج شركاء الكتب من جوجل" الذي يسمح للناشرين بتضمين أعمالهم أو عدم إدراجها في قاعدة بيانات جوجل، و"مشروع مكتبة كتب جوجل" الذي يجمع شراكات مع المكتبات.
في أكتوبر 2019، احتفلت جوجل بمرور 15 عامًا على إصدار "كتب جوجل"، وبأكثر من 40 مليون عنوان من الكتب الممسوحة ضوئيًا.[14]
تفاصيل
تظهر النتائج من كتب جوجل في كل من بحث جوجل العالمي وفي موقع الويب المخصص للبحث في كتب جوجل. استجابةً لطلبات البحث، تتيح كتب جوجل للمستخدمين عرض صفحات كاملة من الكتب التي تظهر فيها مصطلحات البحث إذا كان الكتاب خارج حقوق الطبع والنشر أو إذا مَنح مالك حقوق الطبع والنشر الإذن بذلك. إذا اعتقدت جوجل أن الكتاب لا يزال خاضعًا لحقوق الطبع والنشر، يرى المستخدم "مقتطفات" من النص حول مصطلحات البحث المطلوبة. تظهر جميع حالات مصطلحات البحث في نص الكتاب مع تمييز" أصفر".
مستويات الوصول الأربعة المستخدمة في كتب جوجل هي:[15]
ردًا على الانتقادات الموجهة من مجموعات مثل جمعية الناشرين الأمركيين ونقابة المؤلفين، أعلنت جوجل عن سياسة إلغاء الاشتراك في أغسطس 2005، والتي من خلالها يمكن لمالكي حقوق الطبع والنشر تقديم قائمة بالعناوين التي لا يريدون مسحها ضوئيًا ، وسوف يطلب الطلب أن تحترم. كما ذكرت الشركة أنها لن تقوم بمسح أي كتب محمية بحقوق الطبع والنشر بين أغسطس و1 نوفمبر 2005، لإتاحة الفرصة للمالكين لتحديد الكتب التي سيتم استبعادها من المشروع. وبالتالي، فإن لدى مالكي حقوق الطبع والنشر ثلاثة خيارات فيما يتعلق بأي عمل:
  1. يمكنه المشاركة في برنامج الشركاء لإتاحة كتاب للمعاينة أو العرض الكامل، وفي هذه الحالة سيشارك في الإيرادات المتأتية من عرض الصفحات من العمل ردًا على استفسارات المستخدم.
  2. يمكنه السماح لـ جوجل بمسح الكتاب ضوئيًا ضمن مشروع المكتبة وعرض المقتطفات ردًا على استفسارات المستخدم.
  3. يمكنه إلغاء الاشتراك في مشروع المكتبة، وفي هذه الحالة لن تقوم جوجل بمسح الكتاب ضوئيًا. إذا تم مسح الكتاب ضوئيًا بالفعل، فستقوم جوجل بإعادة تعيين مستوى الوصول إلى "بدون معاينة".
لم تعد معظم الأعمال الممسوحة ضوئيًا مطبوعة أو متوفرة تجاريًا.[19] بالإضافة إلى شراء الكتب من المكتبات ، تحصل جوجل أيضًا على الكتب من شركائها الناشرين ، من خلال "برنامج الشركاء" - المصمم لمساعدة الناشرين والمؤلفين على الترويج لكتبهم. يرسل الناشرون والمؤلفون إما نسخة رقمية من كتابهم بتنسيق كتاب النشر الإلكتروني (EPUB) أونسق المستندات المنقولة (PDF) ، أو نسخة مطبوعة إلى جوجل، والتي يتم توفيرها على كتب جوجل للمعاينة. يمكن للناشر التحكم في النسبة المئوية للكتاب المتاح للمعاينة، بحد أدنى 20٪. يمكنهم أيضًا اختيار جعل الكتاب قابلاً للعرض بالكامل، وحتى السماح للمستخدمين بتنزيل نسخة PDF. يمكن أيضًا إتاحة الكتب للبيع على جوجل بلاي[18] على عكس مشروع المكتبة، لا يثير هذا أي مخاوف بشأن حقوق النشر لأنه يتم إجراؤه وفقًا لاتفاقية مع الناشر. يمكن للناشر أن يختار الانسحاب من الاتفاقية في أي وقت.[17]
بالنسبة للعديد من الكتب ، تَعرض كتب جوجل أرقام الصفحات الأصلية. ومع ذلك، أشار (تيم باركس) ، الذي كتب في مراجعة نيويورك للكتب في عام 2014، إلى أن جوجل توقفت عن توفير أرقام الصفحات للعديد من المنشورات الحديثة (على الأرجح تلك التي تم الحصول عليها من خلال برنامج الشركاء) "من المفترض أن تتحالف مع الناشرين، من أجل فرض على أولئك الذين يحتاجون إلى إعداد هوامش لشراء الإصدارات الورقية".[20]
التسلسل الزمني
الأصول
كما يشير تاريخه الرسمي (في البداية، كان هناك كتب جوجل)[21]، فإن المشروع هو جزء لا يتجزأ من جوجل لأنه تقريبا أصل إنشاء الشركة. في عام 1996، عمل مؤسسا الشركة (سيرجي برين ولاري بايج) في مشروع بحثي مدعوم من مشروع تقنيات المكتبة الرقمية في ستانفورد، بهدف التمكن في النهاية من بناء المكتبة الرقمية. يعتمد مشروعهم على مفهوم "زاحف الشبكة"، وهو روبوت قادر على فهرسة محتوى الكتب وتحليل الروابط بينها، وتحديد أهمية العمل ومستوى فائدته من خلال اقتباس أعمال أخرى تشير إليه.
هذا المشروع الذي يطورونه (يسمى باك راب[22]) سيعمل كأساس لخوارزمية بيج رانك التي تدير محرك البحث.
ولادة المشروع (2002/2003)
في عام 2002 (بالكاد بعد 4 سنوات من إنشاء الشركة)، وُلد مشروع "الكتب" بمبادرة من مجموعة صغيرة من الأشخاص، بما في ذلك لاري بايج وماريسا ماير (أحد مديري منتجات جوجل الأوائل). يعتمدون بشكل كبير على مشاريع الرقمنة الموجودة مسبقًا في جميع أنحاء العالم، والتي يزورونها: من بين أمور أخرى، مشروع مذكرات مكتبة الكونغرس، ومشروع جوتنبرج، ومشروع المليون كتاب، والمكتبة العالمية. درس لاري بيج أيضًا في جامعة ميشيغان، حيث ولدت مشاريع جايستور و"مايكينغ أوف أمريكا". هدفه الأول، في ضوء التقدم الذي تم إحرازه في ذلك الوقت، هو تقليل الوقت اللازم للرقمنة بشكل كبير: عندما يناقش السؤال مع رئيسة المكتبة ماري سو كولمان، تقدر أن الأمر سيستغرق ألف سنة لرقمنة مجلداته البالغ عددها 7 ملايين. حدد لاري بايج هدفًا للقيام بذلك في 6 سنوات. في عام 2003، طورت فرق جوجل مجموعة من التقنيات لمسح الكتب ضوئيًا دون الإضرار بجودتها، بمعدل أسرع بكثير من ذي قبل. في الوقت نفسه، يعمل مهندسو جوجل على طريقة تأخذ في الاعتبار الأحجام والخطوط والعيوب المختلفة للكتب المطبوعة في 430 لغة مختلفة.[21]
مشروع المحيط وطباعة جوجل (2004)
تم الإبلاغ عن الشائعات الأولى حول اختراق محرك البحث في مجال الكتب بشكل خاص من قبل صحيفة نيويورك تايمز في فبراير 2004[23]، والتي تشير إلى جهود جوجل للعثور على مصادر جديدة للمعلومات للفهرسة، بخلاف المستندات. مخزنة بالفعل في تنسيق رقمي. في ديسمبر 2003، تم بالفعل إجراء تجارب مع الناشرين لفهرسة أجزاء من الأعمال والمراجعات والمعلومات الفهرسية الأخرى لجعلها متاحة عبر المتصفح.
تم ذكر المشروع السري تحت الاسم الرمزي "مشروع المحيط"[24]، والذي سيقود الناس لفترة طويلة إلى الاعتقاد في امتداد الوظائف التي يوفرها جوجل إيرث[25]، سيحدث هذا أخيرًا، ولكن تحت الاسم الرمزي "جوجل المحيط". واين روزينج، نائب رئيس قسم الهندسة في جوجل ، هو الذي كان سيقود المفاوضات في جميع أنحاء العالم ، مع التركيز في البداية على 12 دولة. لكن على وجه الخصوص مكتبة جامعة ستانفورد ، التي تضم مجموعة من عدة ملايين من الأعمال الخالية من حقوق الطبع والنشر، والتي تم ذكرها على أنها أول مؤسسة شريكة للمشروع.
في 6 أكتوبر 2004، أعلنت جوجل عن إطلاق مبادرة تسمى "طباعة جوجل" في معرض فرانكفورت للكتاب. عند الإطلاق، انضم الناشرون في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إلى البرنامج: بلاكويل ، مطبعة جامعة كامبريدج، مطبعة جامعة شيكاغو، هوتون ميفلين، هايبريون، ماكجرو هيل، مطبعة جامعة أكسفورد، بيرسون، بينجوين بوكس، بيرسيوس، مطبعة جامعة برينستون، شبغنكا، تايلور وفرانسيس، طومسون ديلمار، وارنر بوكس. تعد هذه المبادرة جزءًا من السياق الأوسع لهدف جوجل المتمثل في تنظيم المعلومات في العالم وجعلها مفيدة وفي متناول الجميع.
في 14 كانون الأول (ديسمبر) 2004، أعلنت جوجل بعد ذلك عن عدة شراكات لمسح محتوى المجموعات من جامعات ميشيغانوهارفارد وستانفورد وأكسفورد ومكتبة نيويورك العامة. هذه الشراكة غير المسبوقة تسمى "مكتبة طباعة جوجل"، وتضع لنفسها هدفًا لرقمنة خمسة عشر مليون كتاب في عشر سنوات، بإجمالي 4.5 مليار صفحة وبتكلفة تقديرية تتراوح بين 150 و200 مليون دولار. في وقت الإعلان، سمح الناشرون الذين اتصلت بهم جوجل بالفعل بفهرسة 60.000 كتاب (مقارنة بـ 120.000 في نفس التاريخ لموقع آمازون)؛ لم يتم الإبلاغ عن أي تفاصيل حول تفاصيل عمليات الرقمنة. يتعلق الإعلان في البداية فقط بالأعمال الخالية من حقوق النشر (المنشورة قبل عام 1923) والتي اختارتها المكتبات نفسها.
في نهاية عام 2004، تم إطلاق جوجل سكولار أيضًا، مما يجعل من الممكن إجراء بحث حول المقالات العلمية أو الرسائل الجامعية أو الاستشهادات العلمية أو الكتب. بينما تجمع كتب جوجل قدرًا أكبر بكثير من المجلات، فإن عمليات المسح الخاصة بها لا تتضمن بيانات وصفية كافية للعثور على مقالات حول موضوعات محددة. لذلك طور منشئو الباحث العلمي برنامجهم الخاص لرقمنة المقالات (بالاتفاق مع المحررين).[26]
بحث الكتب من جوجل (2005)
في نوفمبر 2005، غيرت جوجل اسم خدمتها واختارت "بحث الكتب من جوجل". يتم إجراء الشراكات مع المكتبات تحت اسم مشروع مكتبة كتب جوجل.
في سبتمبر من نفس العام، وسعت جوجل برنامجها إلى الناشرين الفرنسيين.[27] وقالت الشركة في بيان صحفي إنها "تحترم حقوق النشر وتعمل مع الناشرين 0 حماية أعمالهم". يختار الناشرون أنفسهم الأجزاء المراد عرضها من قبل المستخدمين (والتي يمكن أن تتراوح بين 20٪ و100٪) ويديرون محتواهم ويتتبعون عائداتهم الإعلانية ويرون أدائهم من خلال حساب طباعة جوجل الخاص بهم، دون أي تكلفة إضافية.
في أكتوبر 2005، الخدمة متاحة في عدة إصدارات محلية لأوروبا: فرنسا وألمانيا والنمسا وبلجيكا وإسبانيا وهولندا وإيطاليا معنية.[28]
الشراكات (2006)
الإعلان عن عدة شراكات مع الجامعات:
في 15 مارس 2006 ، ذكرت صحيفة لو دوفوار أن جوجل اتصلت بالناشرين في كيبيك، بما في ذلك مجموعة فيل- ماري، من أجل شراكة محتملة.[32]
تمديد وتطور الخدمة (2007)
الإعلان عن موجة جديدة من الشراكات الجامعية:
العملية هي نفسها في جميع الحالات تقريبًا: يتم إجراء المسح بواسطة جوجل دون أي تكلفة على المكتبة المعنية، ثم يتم تسليم نسخة إلى الأخيرة. أخيرًا، يتم إتاحة العمل للجمهور، عن طريق الدفع أو الوصول المجاني وفقًا لحقوق النشر المطبقة، ودمجها في نظام البحث الداخلي للمكتبة.
في الوقت نفسه، تمت إضافة ميزات جديدة إلى الخدمة التي تم تعديل واجهاتها (لا سيما الصفحة الرئيسية التي تقدم نصائح للقراءة):
في فبراير 2007، خلال حدث نظمته الرابطة الأمريكية لتقدم العلوم، أوضح لاري بيدج في مقابلة[46] أن تطوير مشروع كتب جوجل هو جزء من منظور أوسع لبناء الذكاء اصطناعي من قبل جوجل، ويؤكد الصعوبات التي واجهتها المجموعة في مشروعها الرقمي على نطاق واسع.
أول شراكة في فرنسا (2008)
الطباعة عند الطلب (2009)
يتميز عام 2009 بمرحلة دخول الكتاب الإلكتروني إلى السوق العامة في الولايات المتحدة [53]، وبالمحاولات الأولى لدمج كتب جوجل في العروض التجارية.
إصدارات جوجل (2010)
في فرنسا، نُشر تقرير Tessier حول رقمنة التراث المكتوب[67] في يناير، ويوصي بثلاث مسارات عمل: تغيير مقياس رقمنة الأعمال والطريقة التي تعمل بها، وإنشاء شراكة مع كتب جوجل والتي سيشمل تبادل الملفات الرقمية، دون حصرية على الملفات المتبادلة وإعادة إطلاق مشاريع الرقمنة الأوروبية (بالإضافة إلى مبادرة أوروبيانا). فريديريك ميتران (وزير الثقافة آنذاك) يتحدث في 13 كانون الثاني (يناير) في صحيفة لوموند عن التقرير، حيث يرى أن جوجل كانت "فاترة" للغاية في رغبتها في الحصول على رقمنة جزء من مقتنيات مكتبة فرنسا الوطنية: " لقد فتح الكثيرون له الباب بتوقيع اتفاقيات أجدها غير مقبولة. وهي تستند إلى السرية المفرطة، والاستثناءات المستحيلة، والبنود الشرطية حتى فيما يتعلق بحقوق النشر".[68] إنه يعتقد أن غاليكا قد أحرزت تقدمًا وأنه بحاجة إلى تحسين. لأنه مقدر لها أن تصبح معادلة لكتب جوجل. مهما حدث ، فقد انتهى وقت التأخير.
في شباط (فبراير) ، حدد التقرير الإعلامي للسيد يان جيلارد [69] أنه "بالوسائل الحالية للمكتبة الوطنية الفرنسية، سيستغرق الأمر حوالي 750 مليون يورو و375 عامًا لرقمنة جميع الأعمال. أما وفقًا للسيد برونو راسين، فإنه يمكن لـجوجل رقمنة جميع كتب المكتبة الوطنية الفرنسية في غضون 10 سنوات.
في يوم الأربعاء الموافق 10 مارس 2010، وقَّعت الدولة الإيطالية اتفاقية مع شركة جوجل في روما لرقمنة مليون مجلد(نشرت قبل عام 1860) ونشرها على الإنترنت، وهي تابعة لمكتبتي روما وفلورنسا. هذه هي المرة الأولى التي تحقق فيها الشركة الكاليفورنية مثل هذه النتيجة، والتي تتيح لها أيضًا الوصول إلى جميع المكتبات الوطنية في شبه الجزيرة الإيطالية.[70]
أيار (مايو): أعلنت جوجل عن الإطلاق القادم لكشك رقمي يسمى "إصدارات جوجل"، قادر على منافسة أمازون وبارنس أند نوبل أو حتى أبل. بخلاف منافسيها، ستكون إصدارات جوجل متصلة بالإنترنت بالكامل ولن تحتاج إلى أي جهاز محدد لعرض الأعمال وشرائها (كما هو الحال مع أمازون كيندل ونوك وآي باد).
حزيران (يونيو): تجاوزت جوجل 12 مليون كتاب تم مسحها ضوئيًا. وقَّعت جوجل والمكتبة الوطنية النمساوية، يوم الثلاثاء 15 يونيو، اتفاقية تهدف إلى رقمنة 400 ألف عمل خالٍ من حقوق النشر، يبلغ مجموعها حوالي 120 مليون صفحة. في فرنسا، في الوقت نفسه، يخصص "القرض الكبير" 4.5 مليار يورو للرقمنة، بما في ذلك 750 مليون يورو لرقمنة المحتوى (الثقافي والتعليمي والعلمي).
تموز (يوليو): أعلنت كل من جوجل والمكتبة الملكية الهولندية عن توصلهما إلى اتفاق لرقمنة 160.000 عنوانا من الأعمال الهولندية من القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.[71] قد يتم تضمين الأموال الإيطالية والنمساوية والهولندية في أوروبيانا. تفتح كتب جوجل أيضًا أبوابها في إسرائيل[72]، على أساس اتفاق مع الناشر كيتر يسمح لـجوجل بمسح مقتنياتها ولكن دون إتاحتها بالكامل للتنزيل.
آب (أغسطس): يقدر أحد مهندسي جوجل أنه تم نشر 880 864 129 كتابًا معروفًا في جميع أنحاء العالم (أو 4 مليارات صفحة رقمية و2 تريليون كلمة) ، وأنه يمكن رقمنتها بحلول نهاية العقد.[73]
كانون الأول (ديسمبر): تم إطلاق الكتب الإلكترونية من جوجل (الاسم الجديد لإصدارات جوجل) في الولايات المتحدة. تهدف الخدمة إلى أن تكون "مفتوحة" لأنه يمكن الوصول إليها من أي جهاز (الهواتف الذكية، والقارئات الإلكترونية، والكمبيوتر)، وتحتوي على "قارئ ويب" قريب من خدمات مثل جي ميل أو بيكاسا، بقدرات موسعة (اختيار الخط وحجمه، وضع الليل / النهار، تباعد الأحرف، حفظ التقدم التلقائي) وقابل للاستخدام مع حساب جوجل دون حد التخزين. كما يتم التخطيط لتطبيقات أندرويد وآي أو إس. يمكن الوصول إلى الكتب من جوجل متجر الكتب الإلكترونية، وستتواجد الخدمة مع خدمة كتب جوجل (يمكن للمستخدم بالتالي شراء كتاب اكتشفه هناك مباشرة). في البداية ، تم التخطيط للشراكات مع تجار التجزئة (بما في ذلك باولز وأليبريس وأعضاء جمعية بائعي الكتب الأمريكية) ، ولكن في أبريل 2012 أعلنت الشركة عن نيتها إنهاء هذه الشراكات.[74]
الواجهة الجديدة (2011)
كجزء من الإصلاح الرسومي لخدماتها، تزود جوجل مشروع الكتب بواجهة جديدة.[75] هذا يحرر المزيد من المساحة البيضاء على حساب عرض الكتب: بدقة 800 × 600 بكسل ، ما يقرب من ثلثي الشاشة مشغولة بعناصر التنقل (ولا يخفي زر "ملء الشاشة" لا شريط التنقل ولا مربع البحث ، ولكن يخفي عنوان الكتاب).
جوجل بلاي (2012)
مارس: "إطلاق جوجل بلاي" ركز شراء الكتب الإلكترونية للجوال من جوجل على منصة واحدة.[78] تقدم الخدمة "أكبر مجموعة مختارة من الكتب الرقمية" (4 ملايين عنوان) ، وهي متاحة للاستشارة دون اتصال بالإنترنت بالإضافة إلى ميزات مثل مشاركة المقتطفات على الشبكات الاجتماعية (جوجل + على وجه الخصوص) ، بشرط أن تكون مسجلا في حساب جوجل.[79] في الولايات المتحدة ، يصاحب الإطلاق أسبوع كامل من العروض الترويجية ("7 أيام للعب") بأسعار منخفضة جدًا لمجموعة مختارة من المنتجات (لا سيما الأفلام المفضلة لفريق جوجل، بالإضافة إلى الكتب الإلكترونية بسعر 25 سنتًا) .
تتجاوز كتب جوجل 20 مليون كتاب رقميا[80] منذ عام 2004، تم رقمنة أكثر من 15 مليون كتاب من أكثر من 35000 ناشر و40 مكتبة و100 دولة و400 لغة.[81]
في 27 يونيو، أصدرت جوجل جهازها اللوحي الخاص بها[82]، أطلق عليه اسم نكسس 7، ويهدف إلى "الجمع بين أفضل ما في تجربة جوجل" والتركيز بشكل خاص على تصفح المحتوى: يتم تمييز فهارس الكتب والمجلات على الشاشة الرئيسية على الجهاز. ويوفر الخصم المؤقت رصيدًا بقيمة 25 دولارًا للإنفاق على متجر بلاي.[83] بفضل عمر البطارية الذي يتراوح من 8 إلى 10 ساعات، يستهلك جهاز نكسس 7 الكثير من القارئ الإلكتروني ويتنافس مع المنتجات الهجينة مثل كيندل فاير.
في 25 سبتمبر، يتضمن تطبيق كتب جوجل لنظام أندرويد وظائف جديدة: فهو يسمح على وجه الخصوص بالبحث عن معلومات حول الأماكن المذكورة في الكتب عبرخرائط جوجل، للعثور بسرعة على تعريف كلمة، لترجمة الجمل أو أجزاء نص أو تمييز النص وتدوين الملاحظات.[84]
في 18 ديسمبر، يدمج تطبيق الكتب لنظام أندرويد ميزة "القراءة بصوت عالٍ" التي تتيح لك الاستماع إلى النص الذي تتم استشارته[85]، تتم أيضًا إضافة قرصة للتكبير والنقر المزدوج. بالإضافة إلى ذلك، أصبحت وظائف محرر النصوص قابلة للتطبيق الآن على التعليقات التوضيحية، وتظهر التوصيات الشخصية في نهاية الكتب والمكتبات.
اتفاقية مع لجنة التعاون المؤسسي (2013)
في 7 فبراير، وقعت جوجل اتفاقية مع لجنة التعاون المؤسسي (CIC) ، وهو اتحاد 10 جامعات أمريكية ، والذي سيضيف في النهاية ما يقرب من 50000 عنوان إضافي إلى فهرس كتب جوجل.[86][87] وستكون الخلفية متاحة أيضًا من خلال هاتيتروست.
2019
في فبراير 2019 ، كشف معرض سكان أوبس (Scan Ops) لأندرو نورمان ويلسون عن العمل اليدوي لموظفي إدخال البيانات الذين يتنقلون عبر صفحات الأجهزة لمسح الكتب ضوئيًا لـجوجل. إنهم يعملون بسرعة كبيرة بحيث يتم فحص أيديهم وأصابعهم في بعض الأحيان. تشهد هذه الصور على الفجوة بين تجربة كتب جوجل وإنتاجها.[88]
مسح الكتب
بحث الكتب من جوجل - لوحة الملاحظات في مكتبة جامعة ميشيغان.
عندما بدأ لاري بيدج وماريسا ماير في تجربة المسح الضوئي للكتب في عام 2002 ، استغرق الأمر 40 دقيقة لرقمنة كتاب من 300 صفحة. ولكن بعد فترة وجيزة من تطوير التكنولوجيا إلى الحد الذي يمكن فيه لمشغلي المسح الضوئي مسح ما يصل إلى 6000 صفحة في الساعة. أنشأت جوجل مراكز مسح ضوئي مُخصصة تم نقل الكتب إليها بالشاحنات. يمكن للمحطات أن تقوم بالرقمنة بمعدل 1000 صفحة في الساعة. تم وضع الكتب في مهد ميكانيكي مصمم خصيصًا لضبط ظهر الكتاب في مكانه للمسح الضوئي. تم استخدام مجموعة من الأضواء والأدوات البصرية - بما في ذلك أربع كاميرات، اثنتان موجهتان لكل نصف الكتاب، وجهاز تحديد المدى ليدار الذي غطى شبكة ليزر ثلاثية الأبعاد على سطح الكتاب لالتقاط انحناء الورق. يقوم عامل بشري بقلب الصفحات يدويًا وتشغيل الكاميرات من خلال دواسة القدم. تم جعل النظام فعالاً حيث لم تكن هناك حاجة لتسوية صفحات الكتاب أو مواءمتها بشكل مثالي. تم العمل على الصور الخام بواسطة خوارزميات إزالة الالتواء التي استخدمت بيانات ليدارلمعالجتها. تم تطوير برنامج التعرف الضوئي على الرموز لمعالجة الصور الأولية إلى نص. تم إنشاء خوارزميات أيضًا لاستخراج أرقام الصفحات والحواشي السفلية والرسوم التوضيحية والمخططات.[89] يتم مسح العديد من الكتب ضوئيًا باستخدام كاميرا ألفل Elphel) 323)[90][91] المخصصة بمعدل 1000 صفحة في الساعة.[92] كشفت براءة اختراع منحت لشركة جوجل في عام 2009 أن جوجل قد توصلت إلى نظام مبتكر لمسح الكتب ضوئيًا يستخدم كاميرتين وضوء الأشعة تحت الحمراء لتصحيح انحناء الصفحات في الكتاب تلقائيًا. من خلال إنشاء نموذج ثلاثي الأبعاد لكل صفحة ثم "إزالة الالتواء"، يمكن لـجوجل تقديم صفحات ذات مظهر مسطح دون الحاجة إلى جعل الصفحات مسطحة بالفعل، الأمر الذي يتطلب استخدام طرق مدمرة مثل فك التجليد أو ألواح زجاجية بشكل فردي لتسطيح كل صفحة، وهو أمر غير فعّال للمسح على نطاق واسع.[93][94]
وظائف الموقع
يحتوي كل كتاب في كتب جوجل يحتوي على صفحة "نظرة عامة"، تعرض معلومات تحليلية مثل خريطة الكلمات للكلمات والعبارات الأكثر استخدامًا وقائمة بالمقالات العلمية والكتب الأخرى التي تستشهد بالكتاب وجداول المحتوى وما إلى ذلك. على الرغم من استخدام بيانات من مصادر خارجية في بعض الأحيان[95][96] يمكن أيضًا عرض ملخص الكتاب في بعض الحالات. يتم عرض المعلومات الببليوغرافية أيضًا والتي يمكن تصديرها كاستشهاد بتنسيقات قياسية. يمكن للمستخدمين المسجلين الذين قاموا بتسجيل الدخول بحساباتهم على جوجل نشر مراجعات للكتب. تعرض كتب جوجل أيضًا التعليقات من جود ريدز جنبًا إلى جنب مع هذه المراجعات.[96] تتيح الخدمة الربط بالكتب باستخدام أرقام تسجيل الكتاب المعياري الدولي (ISBN) أو رقم الضبط في مكتبة الكونغرس أو مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت.
يمكن للمستخدمين الذين قاموا بتسجيل الدخول باستخدام حساب جوجل إنشاء "مكتبة" مخصصة من الكتب، يتم تنظيمها باستخدام "أرفف الكتب" ، والتي يمكن أيضًا عرضها للجمهور.[97]
عارض جوجل "ن ـ غرام"
جوجل "ن ـ غرام".
عبارة عن خدمة متصلة بكتب جوجل ترسم الرسوم البيانية لتكرار استخدام الكلمات عبر مجموعة كتبهم. الخدمة مهمة للمؤرخين واللغويين لأنها يمكن أن توفر نظرة من الداخل إلى الثقافة البشرية من خلال استخدام الكلمات عبر الفترات الزمنية. تعرض هذا البرنامج للنقد بسبب أخطاء في البيانات الوصفية المستخدمة في البرنامج.
العارض هو محرك بحث عبر الإنترنت يرسم ترددات أي مجموعة من سلاسل البحث باستخدام عدد سنوي من "ن ـ غرام" الموجودة في المصادر المطبوعة بين 1500 و2019[98] في مجموعة نصوص جوجل باللغات الإنجليزية ، الصينية (المبسطة) ، الفرنسية ، الألمانية ، العبرية ، الإيطالية ، الروسية ، أو الإسبانية. هناك أيضًا بعض الهيئات المتخصصة في اللغة الإنجليزية ، مثل الإنجليزية الأمريكية والإنجليزية البريطانية والرواية الإنجليزية.[99] يمكن للبرنامج البحث عن كلمة أو عبارة ، بما في ذلك الأخطاء الإملائية أو أجزاء من الكلام وأحرف البدل. تتم مطابقة "ن ـ غرام" مع النص داخل المجموعة المحددة ، واختيارياً باستخدام تهجئة حساسة لحالة الأحرف، وإذا وجدت في 40 كتابًا أو أكثر ، يتم عرضها كرسم بياني.
قضايا المحتوى والنقد
تلقى المشروع انتقادات بأن هدفه المعلن المتمثل في الحفاظ على الأعمال اليتيمة والتي نفدت طباعتها معرض للخطر بسبب البيانات الممسوحة ضوئيًا التي تحتوي على أخطاء وعدم حل هذه المشكلات.
يد تم مسحها ضوئيًا في كتب جوجل.
يمكن للمستخدمين الإبلاغ عن الأخطاء في الكتب الممسوحة ضوئيًا من خلال روابط حددتها شركة غوغل
فحص الأخطاء
يد تم مسحها ضوئيًا في كتاب جوجل عملية المسح عرضة للأخطاء. على سبيل المثال ، قد تكون بعض الصفحات غير قابلة للقراءة أو مقلوبة أو بترتيب خاطئ. حتى أن العلماء أبلغوا عن وجود صفحات مجعدة ، وإخفاء الإبهام والأصابع ، وتلطيخ الصور أو عدم وضوحها. حول هذه المسألة، جاء إعلان من جوجل في نهاية الكتب الممسوحة ضوئيًا: تعتمد الرقمنة في المستوى الأساسي على صور صفحات الكتب المادية. لإتاحة هذا الكتاب كملف بتنسيق كتاب النشر الإلكتروني، أخذنا صور الصفحات واستخرجنا النص باستخدام تقنية التعرف الضوئي على الأحرف. يعد استخراج النص من صور الصفحة مهمة هندسية صعبة. يمكن أن تؤدي اللطخات على صفحات الكتب المادية والخطوط الفاخرة والخطوط القديمة والصفحات الممزقة وما إلى ذلك إلى أخطاء في النص المستخرج.
اعتبارًا من عام 2009 ، صرحت جوجل أنها ستبدأ في استخدام ري كابتشا (re CAPTCHA) للمساعدة في إصلاح الأخطاء الموجودة في عمليات مسح كتب جوجل. ستعمل هذه الطريقة فقط على تحسين الكلمات الممسوحة ضوئيًا التي يصعُب التعرف عليها بسبب عملية المسح ولا يمكنها حل أخطاء مثل الصفحات التي تم تحويلها أو الكلمات المحظورة.[100]
أخطاء في البيانات الوصفية
أبلغ العلماء بشكل متكرر عن أخطاء مُتفشية في معلومات البيانات الوصفية على كتب جوجل - بما في ذلك المؤلفين الذين أخطأوا في الوصف والتواريخ الخاطئة للنشر. لاحظ عالم اللغة جيوفري نونبيرغ الذي يبحث في التغييرات في استخدام الكلمات بمرور الوقت أن البحث عن الكتب المنشورة قبل عام 1950 والتي تحتوي على كلمة "إنترنت" قد أدى إلى 527 نتيجة غير مرجحة. ورد ذكر وودي آلن في 325 كتابا نشر ظاهريا قبل ولادته. ردت جوجل على جيوفري نونبيرغ من خلال إلقاء اللوم في معظم الأخطاء على المقاولين الخارجيين.[101]
تتضمن أخطاء البيانات الوصفية الأخرى التي تم الإبلاغ عنها تواريخ النشر قبل ولادة المؤلف (على سبيل المثال، 182 عملًا لتشارلز ديكنز قبل ولادته في عام 1812) ؛ تصنيفات غير صحيحة للموضوعات (وجدت نسخة من موبي ديك تحت عنوان "أجهزة الكمبيوتر"، وهي سيرة ذاتية لماي ويست مصنفة تحت عنوان "ديني")، وتصنيفات متضاربة (10 إصدارات من ويتمان لأوراق العشب تم تصنيفها على أنها "خيالية" و"واقعية") تم تهجئة العناوين والمؤلفين والناشرين بشكل غير صحيح (موبي ديك: أو "الجدار الأبيض")، والبيانات الوصفية لكتاب واحد ملحقة بشكل غير صحيح بكتاب مختلف تمامًا (البيانات الوصفية لعمل رياضي عام 1818 تؤدي إلى رواية رومانسية عام 1963).[102][103]
تم إجراء مراجعة لعناصر البيانات الوصفية للمؤلف والعنوان والناشر وسنة النشر لـ 400 سجل تم اختيارها عشوائيًا في كتب جوجل. أظهرت النتائج أن 36٪ من الكتب التي تم أخذ عينات منها في مشروع الرقمنة تحتوي على أخطاء في البيانات الوصفية. معدل الخطأ هذا أعلى مما يتوقعه المرء في فهرس مكتبة نموذجي على الإنترنت.[104]
يشير معدل الخطأ الإجمالي البالغ 36.75٪ الموجود في هذه الدراسة إلى أن البيانات الوصفية لكتب جوجل بها معدل خطأ مرتفع. في حين أن الأخطاء "الرئيسية" و"الثانوية" هي تمييز ذاتي قائم على مفهوم غير محدد إلى حد ما لـ "إمكانية العثور"، فإن الأخطاء الموجودة في عناصر البيانات الوصفية الأربعة التي تم فحصها في هذه الدراسة يجب اعتبارها جميعها كبيرة.
أخطاء البيانات الوصفية التي تستند إلى التواريخ الممسوحة ضوئيًا غير صحيحة تجعل البحث باستخدام قاعدة بيانات مشروع كتب جوجل أمرًا صعبًا. أظهرت جوجل اهتمامًا محدودًا فقط بإزالة هذه الأخطاء.[105]
شركاء المكتبات
جامعة هارفارد، مكتبة جامعة هارفارد[106]
جامعة ميشيغان، مكتبة جامعة ميشيغان.[107]
اعتبارًا من مارس 2012، تم مسح 5.5 مليون مجلد.
مكتبة نيويورك العامة.
في هذا البرنامج التجريبي، تعمل NYPL[108] مع جوجل لتقديم مجموعة من كتب الملكية العامة الخاصة بها، والتي سيتم مسحها ضوئيًا بالكامل وإتاحتها مجانا للجمهور في الإنترنت. سيتمكن المستخدمون من البحث وتصفح النص بالكامل لهذه الأعمال. عند اكتمال عملية المسح الضوئي، يمكن الوصول إلى الكتب من موقع مكتبة نيويورك العامة على الويب ومن محرك البحث جوجل.
جامعة أكسفورد ، مكتبة بودليان.
جامعة ستانفورد، مكتبات جامعة ستانفورد.
شركاء إضافيون
انضم شركاء مؤسسيون آخرون إلى المشروع منذ الإعلان عن الشراكة لأول مرة :
الخدمات المنافسة
تتنافس العديد من الخدمات مع كتب جوجل على مستويات مختلفة:
بينما قامت كتب جوجل برقمنة أعداد كبيرة من إصدارات المجلة السابقة، فإن عمليات المسح الخاصة بها لا تتضمن البيانات الوصفية المطلوبة لتحديد مقالات معينة في قضايا محددة. وقد أدى ذلك إلى قيام صانعي الباحث العلمي ببدء برنامجهم الخاص لرقمنة واستضافة مقالات المجلات القديمة (بالاتفاق مع ناشريهم).[113]
انظر أيضًا
مراجع
  1. ^ "UC libraries partner with Google to digitize books". University of California. 2006-08-09. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2006. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2013‎.
  2. ^ "Michigan Digitization Project". MLibrary - University of Michigan. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2013‎.
  3. ^ [[Malte Herwig, "Google's Total Library", Spiegel Online International, Mar. 28, 2007.] نسخة محفوظة 28 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Bergquist, Kevin (2006-02-13). "Google project promotes public good". The University Record. جامعة ميشيغان. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2007‎.
  5. ^ Pace, Andrew K. (January 2006). "Is This the Renaissance or the Dark Ages?". American Libraries. جمعية المكتبات الأمريكية. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2007. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2007‎. Google made instant e-book believers out of skeptics even though 10 years of e-book evangelism among librarians had barely made progress.
  6. أ ب Malte Herwig, "Google's Total Library", Spiegel Online International, Mar. 28, 2007. نسخة محفوظة 28 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Copyright infringement suits against Google and their settlement: "Copyright Accord Would Make Millions More Books Available Online". Google Press Center. مؤرشف من ‎الأصل في 12 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2008‎.
  8. أ ب Heyman, Stephen (28 October 2015). "Google Books: A Complex and Controversial Experiment". مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020 – عبر NYTimes.com.
  9. ^ Robert Darnton, « Google and the Future of Books », The New York Review of Books, vol. 56, no 2, février 2009.
  10. ^ « Les bibliothèques sont l'avenir du livre », in Le Monde magazine, janvier 2011.
  11. ^ (بالفرنسية) « La bibliothèque universelle, de Voltaire à Google » - Robert Darnton, openedition Press. نسخة محفوظة 22 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  12. أ ب "Books of the world". August 5, 2010. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2010‎. After we exclude serials, we can finally count all the books in the world. There are 129,864,880 of them. At least until Sunday
  13. أ ب Google: 129 Million Different Books Have Been Published PC World نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "15 years of Google Books". 17 October 2019. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2020.
  15. ^ Google Books Library Project – An enhanced card catalog of the world's books. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2015‎.
  16. ^ Duffy, Greg (March 2005). "Google's Cookie and Hacking Google Print". Kuro5hin. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2020.
  17. أ ب Band, Jonathan (2006). "The Google Library Project: Both Sides of the Story". University of Michigan. مؤرشف من ‎الأصل في 21 أكتوبر 2020.
  18. أ ب "Where do these books come from?". Google Books Help. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2014‎.
  19. ^ Perez, Juan Carlos (October 28, 2008). "In Google Book Settlement, Business Trumps Ideals". بي سي وورلد. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2013‎. Of the seven million books Google has scanned, one million are in full preview mode as part of formal publisher agreements. Another one million are public domain works.
  20. ^ Parks, Tim (13 September 2014). "References, Please". نيويورك ريفيو أوف بوكس. مؤرشف من الأصل في 05 سبتمبر 2015.
  21. أ ب « History of Google Books » - Google Books. نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ « De BackRub à Google » - Journal du Net. نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ (بالإنجليزية) John Markoff, The Coming Search Wars, نيويورك تايمز, Mois invalide (février). نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ (بالإنجليزية) Projet Ocean – Google va numériser des documents, PcINpact.com. نسخة محفوظة 9 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ (بالإنجليزية) What is Google's other "Ocean" project?, Venture Beat. نسخة محفوظة 30 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Barbara Quint, Changes at Google Scholar: A Conversation With Anurag Acharya, Info Today, Mois invalide (août). نسخة محفوظة 25 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Google étend son programme Google Print aux éditeurs français, Zoorgloob. نسخة محفوظة 8 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ (بالإنجليزية) The European Google Print, Zorgloob. نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ (بالإنجليزية) UC libraries partner with Google to digitize books, université de Californie. نسخة محفوظة 30 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ (بالإنجليزية) UW-Madison Joins Google's Worldwide Book Digitization Project, University of Wisconsin-Madison News. نسخة محفوظة 7 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Google Books Library Project, Princeton University Library. نسخة محفوظة 18 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ «[وصلة مكسورة] » - UNEQ.
  33. ^ « Google Books signe avec la Bibliothèque nationale de Catalogne » - Atelier.net نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ « Bavarian library joins Google book search project » - Cnet news نسخة محفوظة 7 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ « Google Project » - Universiteitsbibliotheek Gent نسخة محفوظة 12 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ « Google Book Search Project - Introduction » - CIC نسخة محفوظة 2 فبراير 2013 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ « La bibliothèque universitaire de Gand intègre Google Book » - Les infostratègesنسخة محفوظة 25 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ « Keio University Joins Google's Library Project » - Google Book Search نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ « Cornell University Library becomes newest partner in Google Book Search Library Project » - Cornell University Library نسخة محفوظة 11 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ « Columbia University joins the Google Book Search Library Project » - Google Books Search » نسخة محفوظة 7 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ « Share and Enjoy » - Google Book Search نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ « My library » - Google Books نسخة محفوظة 14 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ « Books: Mapped » - Google Books Search نسخة محفوظة 1 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ Exemple en ligne sur Google Books نسخة محفوظة 21 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ Welcome to the Librarian Central blog! - Librarian Central. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ Changing the world - Larry Page - Radio National نسخة محفوظة 27 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ « One Million Digital Books » - Présentation résumant les grandes étapes du projet Google Books, qui fait l'objet d'un cours par Olivier Ertzscheid. نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ (بالإنجليزية) Miguel Helft, Microsoft Will Shut Down Book Search Program, نيويورك تايمز, Mois invalide (mai). نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ « OCLC et Google échangeront des données et des liens vers les livres numérisés dans WorldCat », OCLC. نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ Noam Cohen, Some Fear Google’s Power in Digital Books, Mois invalide (février). نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ (بالإنجليزية) Juan Carlos Perez, In Google Book Settlement, Business Trumps Ideals , بي سي وورلد. نسخة محفوظة 27 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ (بالإنجليزية) Google updates search with old magazines, إم إس إن بي سي. نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ (بالفرنسية) {​https://www.itespresso.fr/le-book-en-phase-de-time-to-market-30822.html L'e-book en phase de Time-to-market ?] - ITespresso نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ (بالفرنسية) Google Book Search débarque sur les mobiles - ITespresso نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ (بالفرنسية) e-book : Sony pioche du contenu chez Google - ITespresso نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ « Preparing to Sell E-Books, Google Takes on Amazon » - New York Times نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ « Google Books adds Creative Commons license options » - Creativecommons.org​نسخة محفوظة 4 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ « Livre en ligne : Google a gagné » -[وصلة مكسورة]
  59. ^ « La colère de Jeanneney contre l’accord Google-BnF » - La République des livresنسخة محفوظة 13 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ « Books Digitized by Google Available via the Espresso Book Machine - Google Books Search نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ « Google Books: Classic Books Available via the Espresso Book Machine » - Youtube نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ (بالفرنسية) Coolerbooks.com annonce la conclusion d'un partenariat avec Google - ITespresso نسخة محفوظة 18 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ (بالإنجليزية) More Than 1,800 Full Issues Of Life Now On Google Books - PaidContent نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ (بالفرنسية) Catalogue complet sur Google Books نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ (بالفرنسية) E-book : Google Books deviendra aussi une librairie numérique - ITespresso نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ (بالفرنسية) Google va vendre des livres numériques à partir de 2010 - 01Net نسخة محفوظة 18 فبراير 2010 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ "Rapport sur la numérisation du patrimoine écrit" (PDF). 12 janvier 2010. صفحة 18.‎ .
  68. ^ « [ExPress] Frédéric Mitterrand : "Gallica est appelé à devenir l’équivalent de Google Books. Le temps du retard est fini." » - The Internets نسخة محفوظة 22 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ « La politique du livre face au défi du numérique », Rapport d'information de M. Yann GAILLARD, fait au nom de la commission des finances, n° 338 (2009-2010) - 25 février 2010. Senat.fr نسخة محفوظة 24 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ « Accord entre Google et le gouvernement italien pour la numérisation de bibliothèques nationales » - Le Monde.fr نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  71. ^ « Koninklijke Bibliotheek and Google sign book digitisation agreement » - Koninklijke Bibliotheek نسخة محفوظة 19 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  72. ^ Google Books en Israël - Livres Hebdo. نسخة محفوظة 2 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ « Google: 129 Million Different Books Have Been Published » - PC World نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ « A Change to Our Retailer Partner Program: eBooks Resellers to Wind Down Next Year » - Google Book Search نسخة محفوظة 12 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  75. ^ « New Interface for Google Books » - Google System نسخة محفوظة 2 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ Pottermore.com signe avec Google - Livre Hebdo. نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  77. ^ (بالإنجليزية) Read Google eBooks Offline! - Google Books Search نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ « Introducing Google Play: All the entertainment you love, anywhere you go » - Google Book Search نسخة محفوظة 6 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  79. ^ « Exit l'Android, Google fait ce qu'il lui Play » - Actualité نسخة محفوظة 23 يوليو 2012 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ « Google Book Scan Project Slows Down » - Law librarian blog نسخة محفوظة 7 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ « Discover more than 3 million Google eBooks from your choice of booksellers and devices » - Google Official Blog نسخة محفوظة 5 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  82. ^ Google affiche, lui aussi, ses ambitions dans les tablettes électroniques - Le Monde.fr. نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  83. ^
    Google to hand over $25 Play credit with each Nexus 7 tablet purchase - Engadget. نسخة محفوظة 2 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  84. ^ Turning the page with a new Google Play Books app for Android - Android Official Blog] نسخة محفوظة 10 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  85. ^ (بالفرنسية) L'application Google Play Books fera la lecture à voix haute - Actualité. نسخة محفوظة 23 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  86. ^ (بالفرنسية) Google numérise les collections universitaires de l'État du Michigan - Actualité. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ (بالإنجليزية) Google Books will soon include titles from MSU Libraries' collection - MSU Librairies. نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  88. ^ Laura Mallonee, « Is That a Hand? Glitches Reveal Google Books' Human Scanners », في Wired, 2019-02-07ISSN 1059-1028 [النص الكامل (pages consultées le 2019-02-19)] نسخة محفوظة 7 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  89. ^ James Somers (20 April 2017). "Torching the Modern-Day Library of Alexandria". The Atlantic. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020.
  90. ^ Almaer, Dion. "Weekly Google Code Roundup for August 10th". Google Code. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2013‎.
  91. ^ "Resume of Ted Merrill, Software Engineer". مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2008. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2013‎. Adapted firmware of Elphel 323 camera to meet needs of Google Book Search
  92. ^ Kelly, Kevin (May 14, 2006). "Scan This Book!". New York Times Magazine. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2008‎. When Google announced in December 2004 that it would digitally scan the books of five major research libraries to make their contents searchable, the promise of a universal library was resurrected. ... From the days of Sumerian clay tablets till now, humans have "published" at least 32 million books, 750 million articles and essays, 25 million songs, 500 million images, 500,000 movies, 3 million videos, TV shows and short films and 100 billion public Web pages.
  93. ^ Shankland, Stephen (4 May 2009). "Patent reveals Google's book-scanning advantage". CNET. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2020.
  94. ^ Clements, Maureen (30 April 2009). "The Secret Of Google's Book Scanning Machine Revealed". NPR.org. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020.
  95. ^ "Where do you get the information for the 'About this book' page?". Google Books Help. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2014‎.
  96. أ ب Miller, Laura (8 December 2010). "Is Google leading an e-book revolution?". Salon. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. ‎Google has incorporated reader reviews from the social networking service GoodReads, which helps, as these are often more thoughtful than the average Amazon reader review, but the "related books" suggestion lists still have some kinks to iron out — fans of Rebecca Skloot's "The Immortal Life of Henrietta Lacks" are referred to a trashy novel titled "Bling Addiction," for example
  97. ^ "My Library FAQ". Google Books Help. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2014‎.
  98. ^ Google SearchLiaison. "The Google Books Ngram Viewer has now been updated with fresh data through 2019". Twitter (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2020‎.
  99. ^ Google Books Ngram Viewer info page: https://books.google.com/ngrams/info نسخة محفوظة 2020-12-21 على موقع واي باك مشين.
  100. ^ "Google Acquisition Will Help Correct Errors in Scanned Works". مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016‎.
  101. ^ Miller, Laura (9 September 2010). "The trouble with Google Books". Salon. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020.
  102. ^ "Major errors prompt questions over Google Book Search's scholarly value". 10 September 2009. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020.
  103. ^ "Google Books: The Metadata Mess", Geoffrey Nunberg نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  104. ^ James and Weiss (2012): "An Assessment of Google Books' Metadata", abstract, p. 1|Ryan James and Andrew Weiss نسخة محفوظة 1 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  105. ^ Nunberg, Geoffrey (August 31, 2009). "Google's Book Search: A Disaster for Scholars". The Chronicle of Higher Education. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2019‎.
  106. ^ "library.harvard | Harvard Library". web.archive.org. 2021-01-07. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2021‎.
  107. ^ "Digital Content and Collections | University of Michigan Library". web.archive.org. 2020-11-27. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2021‎.
  108. ^ مكتبة نيويورك العامة ، New York Public Library.
  109. ^ (بالفرنسية) Présentation du Kindle sur le site d'Amazon نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  110. ^ (بالفرنسية) La création de Google Books avait pour but de capter l'audience d'Amazon - PC INpact نسخة محفوظة 22 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  111. ^ (بالإنجليزية) Google Books Statement of Facts Aug 2012 (ص. 15 , §76) - Scribd نسخة محفوظة 5 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  112. ^ "Europeana Collections". اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2017‎.
  113. ^ Barbara Quint, "Changes at Google Scholar: A Conversation With Anurag Acharya", Information Today, August 27, 2007. نسخة محفوظة 25 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
وصلات خارجية
الموقع الرسمي
في كومنز صور وملفات عن: كتب جوجل

آخر تعديل بتاريخ 30 يونيو 2021، في 17:36
المحتوى متاح وفق CC BY-SA 3.0 إن لم يرد خلاف ذلك.
سياسة الخصوصية
شروط الاستخدامسطح المكتب
 الصفحة الرئيسية عشوائي  بالقرب من هنا  دخول  الإعدادات  تبرع  حول ويكيبيديا  إخلاء مسؤولية
اللغةراقبعدل