54 captures
02 Sep 2010 - 03 Nov 2016
MAR
JUN
SEP
02
2010
2011
2012
About this capture
الصفحة الرئيسية » تقارير ودراسات

RSS
التعريفات ومقدمة عامة

ملخص تقرير المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان حول "وفيات ومراضة الأمهات التي يمكن تجنبها وحقوق الإنسان"
الملخص
التعريفات ومقدمة عامة
علاقة وفيات ومراضة الأمهات التي يمكن تجنبها بحقوق الإنسان
مبادرات وأنشطة الأمم المتحدة الحالية لمواجهة أسباب وفيات ومراضة الأمهات التي يمكن تجنبها
التوصيات
نسخة للطباعة
ارسل لصديق
Bookmark/Search this post with
Favorite
del.icio.us
Google
Digg
Newsvine
Twitter
Facebook
MySpace
Technorati
تعرف الدراسة وفيات الأمهات بأنها "وفاة المرأة الحامل أثناء الحمل أو خلال 42 يوما من انتهاء الحمل، بغض النظر عن موقع أو حدوث الحمل أو مدته، وذلك نتيجة لأي سبب متصل بالحمل أو متفاقم بسببه أو بإدارة شئونه ولكن ليس بسبب حادثة أو أي أمر عارض" (الفقرة 4 من التقرير). أما مراضة الأمهات، فهي "أي حالة خارج الحمل الطبيعي، أو المخاض، أو الولادة، وتؤثر سلباً على صحة الأمهات خلال هذه الفترات" (الفقرة السابقة). كما تعرف الدراسة معدل وفيات الأمهات بأنه عدد وفيات الأمهات لكل 100.000 من الولادة الحية.

حددت الدراسة ثلاثة أسباب تجعل قياس وفيات الأمهات مسألة صعبة، أولها صعوبة تصنيف وفاة أي سيدة في السن الإنجابي كوفيات أمهات. أما السبب الثاني فهو أن حالة المرأة، من حيث كونها حامل أم لا، قد تكون غير معروفة. وأخيرا، كشفت الدراسة أن بعض الدول التي لا تستلزم إصدار شهادة وفاة مبين فيها سبب الوفاة، تزيد صعوبة تصنيف وفيات النساء باعتبارها وفيات أمهات أم لا.

وحددت الدراسة خمسة أسباب صحية رئيسية مسئولة عن وفيات الأمهات، يأتي النزيف على رأس هذه الأسباب فهو المسئول عن 25% من وفيات الأمهات، تليه العدوى التي تسهم بنسبة 15% من الوفيات، ويأتي الإجهاض في المرتبة الثالثة بنسبة 13% من وفيات الأمهات، أما تسمم الحمل فيسبب 12% من الوفيات، والولادة الطويلة المتعسرة تؤدي إلى 8% من هذه الوفيات.

أما الأسباب غير الصحية لوفيات الأمهات فهي مجموعة من التأخيرات تمنع النساء من الوصول إلى الخدمة الصحية التي يحتجن إليها، وقد تعاني النساء من عدة تأخيرات في ذات الوقت. وتتمثل هذه التأخيرات في: التأخر في طلب الخدمة، والتأخر في الوصول إلى الخدمة، التأخر في الحصول على الخدمة. وقد يرجع التأخر في طلب الخدمة إلى قلة الموارد، أو عدم المعرفة بأعراض الخطر الذي يستلزم التدخل الطبي، أو قلة التعليم والوعي، أو عدم امتلاك المعلومات الكافية أو عدم المساواة بين الجنسين. والتأخر في الوصول إلى الخدمة يرجع إلى بعد المسافة أو ضعف البنية التحتية أو نقص المواصلات في المكان الذي تقطن فيه الأم. وبالنسبة للتأخر في الحصول على الخدمة الطبية فقد يرجع إلى ندرة أعضاء الفريق الطبي، أو نقص المياه أو الكهرباء أو المعدات والأدوات اللازمة.
أخبار وبيانات صحفية
التقنية والحريات
الحق في الصحة
حرية الدين والمعتقد
الحق في الخصوصية
العنف والسلامة الجسدية
تقارير ودراسات
التقنية والحريات
الحق في الصحة
حرية الدين والمعتقد
الحق في الخصوصية
العنف والسلامة الجسدية

المبادرة المصرية للحقوق الشخصية تشجع تداول المعلومات

محتوى الموقع منشور برخصة المشاع الإبداعي المنسوب للمصدر - لغير الأغراض الربحية، الإصدارة 3.0 غير المُوَطَّنة.
Regular View