78 captures
10 Jun 2011 - 27 Feb 2017
JUNSEPNOV
02
201020112012
About this capture
http://eipr.org/blog ar باحث المبادرة المصرية المختطف يحكي رحلته من الشرطة العسكرية للمخابرات العامة لقسم الوايلي... عمرو غربية: مجهولون خطفوني بحجة أنني جاسوس..وذهبوا بي للأجهزة الأمنية تحت تهديد مطواة قرن غزال!​http://eipr.org/blog/post/2011/07/28/1206 <div class="field field-type-nodereference field-field-blogentry-authors"> <div class="field-items"> <div class="field-item odd"> <div class="view view-field-blogentry-authors view-id-field_blogentry_authors view-display-id-default view-dom-id-1"> <div class="view-content"> <span class="authorname first last odd"> أحمد الدريني </span> </div> </div> </div> </div> </div> <p style="text-align: justify;"><span style="font-family: verdana,geneva;"><span style="font-size: medium;">مساء الثالث والعشرين من يوليو الجاري، تعرض عمرو غربية مسئول برنامج التقنية والحريات بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية للاختطاف بواسطة مجموعة من الأشخاص، على خلفية معركة "العباسية" الدامية التي وقعت مساء 23 يوليو. حيث قرر هؤلاء المختطفون أن عمرو ينتمي لحركة "6 أبريل" فضلا عن كونه جاسوس، يجدر بهم أن يسلموه للشرطة العسكرية.<br /></span></span></p><p><a href="http://eipr.org/blog/post/2011/07/28/1206" target="_blank">اقرأ المزيد</a></p>​http://eipr.org/blog/post/2011/07/28/1206#comments​Thu, 28 Jul 2011 13:53:22 +0000 RamyRaoof​1206 at http://eipr.org الزنزانة زنزانتك..عن مقابلة رجل من جوانتانمو..أو لقاء خاص مع مستر "إكس"!​http://eipr.org/blog/post/2011/06/28/1186 <div class="field field-type-nodereference field-field-blogentry-authors"> <div class="field-items"> <div class="field-item odd"> <div class="view view-field-blogentry-authors view-id-field_blogentry_authors view-display-id-default view-dom-id-2"> <div class="view-content"> <span class="authorname first last odd"> أحمد الدريني </span> </div> </div> </div> </div> </div> <p style="text-align: justify;"><span style="font-size: medium;"><span style="font-family: verdana,geneva;">"هذه الزنزانة تركها الشيخ جابر للشيخ أحمد"..بخط رديء وبدائي ينضح صدقا غير قابل للمناقشة، كتب أحد المعتقلين هذه الجملة على مدخل زنزانته الصغيرة (متران في متر)، فكان أن استغرقتني الجملة التي أثارت خيالي نحو عشرات القصص المحتملة حول الملابسات التي اختار فيها الشيخ جابر أن يترك زنزانته-فيما يشبه المهاداة-للشيخ أحمد.<br /><br />كانت عشرات الاحتمالات تعتمل بداخلي بينما يتنقل زميلي حسام في طرقات السجن ليعاين عن قرب، كيف يعيش نحو 80 معتقلا "إسلاميا" في أحد معتقلات طرة المشددة.<br /></span></span></p><p><a href="http://eipr.org/blog/post/2011/06/28/1186" target="_blank">اقرأ المزيد</a></p>