MAR
APR
14
2011
2012
11 captures
14 Apr 2012 - 13 Sep 2017
About this capture
مواقع شبكة الجزيرة
الرئيسية | أفلامنا | سينمات | متابعات | المجلة | البث الحـي |
متابعات
"صالح بن يوسف جريمة دولة ؟" الفنّ والإيديولوجيا
آخر تحديث : الاربعاء 11 ابريل 2012   10:34 مكة المكرمة

أحمد القاسمي
تجعل معطيات عديدة من فيلم "صالح بن يوسف: جريمة دولة؟" حدثا جللا وضوءا يسلّط على صفحة من تاريخ تونس، أريد لها أن تُحشر في المناطق المعتمة. فلمّا كانت كتابة التاريخ الرسميّ حكرا على المنتصرين وكان نصيب صالح بن يوسف الهزيمة في معركة الزعامة ضدّ بورقيبة ظل ذكره بياضا يحظر على المتقبّل تحبيره أو الجهر بذكره وظل الضمير السياسيّ التونسيّ يتحاشى الخوض في طرح حدث اغتياله،  فيتواطأ الجميع بصمتهم لأن كلامهم سيكشف عجزهم عن مواجهة القاتل. ولئن عاد رفاته إلى أرض الوطن بعد سقوط بورقيبة، وكان قد دفن في مصر، فإن هذه العودة كانت دعاية لنظام بن على أكثر مما كانت تقليبا للصفحات المنسيّة . فحكم الثاني استمرارا لحكم الأول والأجهزة القائمة عليه والمرسّخة له ضالعة في اجتثاث اليوسفيّة وفي التنكيل بهم.
على أنّ التحدّي الذي يواجه عملا سينمائيّا بهذا السبق جلل بدوره، فالوثائق البصريّة التي يقتضيها الفيلم عزيزة بسبب حرص الجاني على طمس معالم جريمته وشطب الضحية من التاريخ الحديث والجرح رغم تقادم العهد به نسبيّا يظل غائرا في المشهد السياسي ينتزع مناوله من حياده والحال أنّ الدراسة السينمائيّة الوثائقيّة تصادر على موضوعيّة الطّرح وتقتضي في آن وجهة مّا مختلفة جماليّا أو فكريا في معالجة المسألة.

I) الفرجة انخراطا في لعبة مربكة (Le puzzle)
رغم التّعتيم الذي مارسه نظام بورقيبة على حدث اغتيال يوسف بن صالح ظّل التونسيون يتداولون، مشافهة، مراحل هذه الجريمة وتفاصيلها الدقيقة. فيذكرون أنّ بورقيبة نسفه لم ينكرها في مجالسه الخاصّة فضلا عن كونه وسّم منفّذيها. هذا ما يجعل جهد المخرج لإعادة صياغة الأحداث والبحث عنها في شهادات رفاق بن يوسف أو عائلته أو اعترافات أعضاد بورقيبة وفي كتب المؤرخين استنزافا للجهد في إعادة تشكيل للمشكل أصلا في الذّاكرة الجمعيّة بداية من نشأة صالح بن يوسف في جربة، بين تنوعّ ديني ومذهبي يجمع الإسلامي إلى اليهودي والسّني إلى الإباضيّ، ودراسة مزدوجة في تونس العاصمة، تنهل من الأصالة نهلها من الحداثة، وانخراط في النضال ضمن الحزب الحر الدستوري ثم ضمن الحزب الحر الدستوري الجديد انخراطا يقوده في نهاية الثلاثينات إلى تبوإ الصّدارة من المشهد السياسي ثمّ إلى الاستحواذ على مكانة بورقيبة في الحزب وفي القلوب وهذا ما أشعل شرارة معركة زعامة بينهما انتهت بمقتله في صائفة 1961 في فرنكفوت على أيدي رجال غريمه السياسيّ.
لقد غدا الربط العضوّي بين شهادات كثيرة تُقسّم بدورها إلى لبنات كثيرة في شكل ضفيرة تشخّص قصّة الاغتيال أقربَ إلى لعبة المربكة التي تقصر مهارة اللاعب في إعادة تشكيل مشهد قائم سلفا ومحاكاة نموذج جاهز من خلال مئات القطع والجزيئات وتجعل متعة الفرجة في رصد مهارة المخرج هذه وهو يعيد بناء الوقائع ويصوغ الزّمن خلافا لمعهود الوثائقيات التي تشكّل مشهدا جديدا أو تقدّم وجه مخفيّا من الحقيقة ورؤية مختلفة لها لا ندركها بغير عيون مبدعة.


II) في الأصل السّابق والنّسق النّاظم:
ينضّد الفيلم معطياته وفق بناء حجاجي مداره على مصادرة  تؤكد أن "اغتيال صالح بن يوسف جريمة دولة" وسيرورة تستدلّ عبر عرض الأحداث والوثائق والشهادات ومقاربات المؤرّخين على تكريس "الدولة الوطنيّة" لإمكانياتها لتصفية أحد مواطنيها ممن كانت لهم أياد بيضاء على استقلالها وعلى استنتاج يسلّم وفق نبرة تأثيريّة، يكشف عنها بكاء الأخ ومرارة الزوجة، بأن الجريمة عمل لا أخلاقي يزيده غدر التونسي بأخيه التونسي بشاعة. ويتم هذا البناء عبر رحلة مضنية للبحث عن موارد بصريّة تمنح للأثر شرعيّة الانتماء إلى الفنّ السينمائي من صور أرشيف وقصاصات جرائد وإعادة تمثيل للمشهد يقتضي ممثلا لاعبا ومخرجا موجها وتقطيعا فنيّا. فيتضافر مع ما في الشهادات من نزعة إلى القصّ ليخلق تنازعا بين صالح بن يوسف "البطل" الذي يعمل جاهدا على إعادة هيكلة الحزب والدّفع إلى الاستقلال التّام والمناوئ "بورقيبة" الذي يتسكّع في المشرق طويلا ثم يعود ليتحالف مع فرنسا لعرقلة البطل والحيلولة دونه وإدراك أهدافه و ليقبل باستقلال منقوص.
يجعل هذا البناء الفيلم متتاليات من الحالات والتّحولات تتقدّم في الزمن وتدفع بالحكاية نحو الذروة ثم نحو النّهاية المزدوجة المَخرج هزيمةٍ تسقط بن يوسف صريعا لطلقات الغدر في فرنكفورت ومجدٍ تجسمه الجنازة المهيبة التي تُنظّم له في القاهرة ويحضرها عدد كبير من رموز السياسة والنّضال. فلا تخلو، ضمن خلفيّة دراميّة، من اللّمسة السينمائيّة الجميلة  المميّزة للنّمطي من أفلام التّخييل (Le film de genre). فالبداية تصادر على جريمة الدولة والنهاية إدانة لانحراف دولة الاستقلال ترد على لسان الزوجة أو الأخ.
تجعل هذه السمات فيلم "صالح بن يوسف، جريمة دولة" تقليبا على أصل سابق وبنية عميقة ميّزت بسط المخرج لسيرتي " فرحات حشاد" و"المنصف باي" من بناء حجاجي  ومشاهد تمثيليّة تقاوم ندرة الموارد البصريّة يتدرج فيها المخرج من سينما التحريك في فيلم "اغتيال فرحات حشاد" إلى المشهد التمثيلي الصامت في "نهاية عرش" إلى المشهد التّمثيلي الناطق في فيلم الحال وشخصية تراجيديّة تتحدى قدرها رغم علمها بنهايتها المحتومة وتلقى نتيجة لذلك حتفها فإذا هزيمتها الماديّة الظاهرة انتصار معنويّ وتضحية في سبيل الوطن وفي سبيل حريتها رفضا للحتم وللضرورة كما أبطال التراجيديات الإغريقية ومناوئ (ممثلا دائما في شخصيّة بورقيبة) تدعمه فرنسا لضرب ممثل الهوية والشخصية الوطنيّة (سواء كان حشاد أو المنصف باي أو يوسف بن صالح).

III) التوثيق: من البحث عن الجاني إلى محاولة فهم أسباب الجريمة:
من العناصر المساعدة على فهم الأثر الفنيّ ورصد احتمالات معانيه العنوان باعتباره عتبة أساسيّة في عمليّة التأويل. و"صالح بن يوسف: جريمة دولة؟" عنوان ورد في صيغة استفهاميّة تعد بتقصيّ المسألة وإثباتها بالحجة والدليل. ولكنّ الفيلم يفاجئنا منذ البداية بحسم المسألة فيقدّر مع أوّل شهادة أنّ اغتيال يوسف بن صالح جريمة دولة محدّدا الجاني والضحية، قاتلا في متفرّجه الضمني التّوقع وحائلا دون لعب المخرج دور المحقق من الفيلم البوليسي الذي أدّاه بإتقان في فيلم "اغتيال فرحات حشاد".
يتحوّل دور المخرج نتيجة تحديد الجاني (بورقيبة) إلى البحث في دوافع ارتكاب الجريمة. ضمن هذه الأفق ترسم ضفيرة الشهادات لصالح بن يوسف شخصيّة المتشبع بالهوية الإسلامية (حرص والده على إكسابه ثقافة مزدوجة وشقيقة الشيخ الزيتونيّ) والمدرب على قبول الآخر (بما منحته نشأته في جرب المتعدّدة ثقافيّا) مما جعله يحول العمل في الحزب من الزعامة الفردية إلى العمل المؤسساتي تدعمه في ذلك قدرة على التعبئة الجماهيريّة تكفل له ولاء  80 % من الشعب. كما تدفعه غيريته إلى إيثار مصلحة البلاد على مصلحته الشخصيّة فيتنازل عن رئاسة الحزب طوعا لبورقيبة ولا يقرر مواجهته إلا بعد خيانته للعهد وقبوله باستقلال داخلي منقوص يحرم البلاد من شؤون الدفاع والأمن والعدل والخارجيّة فتتركه بيد المستعمر. أما بورقيبة فيرتمي في حضن فرنسا وينتصر إليها في حربها ضد المحور في الحرب العالميّة الثانية، مما يلحق ضررا كبيرا بشعبيته، فيتوارى عن الأنظار ويسافر إلى المشرق تاركا أعباء القياد إلى بن يوسف وعلى تضخم أناه وتمسكه بقيادة الحزب لا يكسب ولاء خمس السّكان ولولا تواطؤ الاتحاد العام التونسي للشغل معه في مؤتمر صفاقس لما حسم الصراع لفائدته.
المخرج جمال الدلالي

حاصل هذا الاختيار الجماليّ أنّ الصراع ما عاد يدور بين زعيمين سياسيين يرى كل منهما جدارته برئاسة البلاد وإنما أضحى يدور بين بطل طيب ومناوئ ماكر شرير تخونه الحيلة فلا يجد من سبيل للانتصار في غير الغدر والخيانة وأن الفيلم ما عاد يبحث عن توثيق الحقيقة بقدر ما يصطنعها برومنسّة مُحبَطة.

IV) "صالح بن يوسف جريمة دولة ؟" أو جدل الفنّ والإيديولوجيا:
حاول الفيلم بناء الحقيقة التّاريخيّة بإعادة تشكيل الزّمن وملاحقة سهمه وقد أوغل في البعد وعلى تحقّق ذلك بمقدار بيّن لم يسلم من ضغط اللحظة الرّاهنة، ومن شأن الأثر السينمائي أن ينفتح على الهمّ الاجتماعي فيدفع بالراهن إلى السّطح عبر ضرب من الإسقاط  "الاستباقات المدفونة في التّراث نفسه"  فأضحى، كما الفيلمين السابقين، صراعا بين ممثّل للهويّة الإسلاميّة ضد بورقيبة ممثل الحداثة المعطوبة الذي لا ينتصر إلا بتواطؤ فرنسي يجعل مسار التّحديث الذي شهده المجتمع التّونسيّ تعسفا على الإرادة الشعبية واستمرارا للمخطّط الخارجي الاستعماري. ومن مظاهر ضغط الراهن الزج بالاتحاد العام التونسي للشغل في هذه المعركة وتقدير الفيلم أنّ النّقابي أحمد عاشور من منح حكم البلاد إلى بورقيبة وحسم بظلم المعركة لصالح الشق الأضعف.
على ما في هذه الأطروحات من وجاهة أحيانا وورودها على ألسنة المحاورين فإن اجتماعها هذا الاجتماع، والمخرج من يختار الشهادات وينضدها ويقصي منها ما يريد، حوّل المعركة بين الرجلين إلى معركة بين الخير والشرّ وأوقع الفيلم بجلاء تحت وطأة الإيديولوجيا فتأثر عميقا بطبيعة العلاقة المتوترة بين بورقيبة وتوجهاته الحداثية التي تستلهم مشروعها المجتمعيّ من الهجرة في المكان مستلهما علمانية غربيّة وشق من خصومه من المتمسكين بتصور للهوية يستلهم من رحلة استعادية في الزمن الغابر بقدر ما تأثر بحالة التجاذب السياسي اليوم في تونس ما بعد الثّورة بين قطبين هما الترويكا الحاكمة في تونس ومعارضيهم بين بورقيبيين ويساريين ونقابيين. ولعلّ هذا الضّغط ما غيّب جملة من الحقائق منها أن رغبة بن يوسف في السلطة التي جعلته يرفض عروضا عديدة من بورقيبة تدعوه إلى المصالحة وتجاوز خلافات الماضي ومنها محاولته أكثر من مرّة اغتيال بورقيبة، وفي الآن غيّب اختزال الصّراع في الرجلين معاناة اليوسفيين ومحاصرة النظام البورقيبي لهم لاحقا وعمله المنهجي على حرمان الخط الغربي للبلاد التونسية من شروط التنمية انتقاما من مناصرتهم لغريمه كما غيّب جريمة أخرى نقدّر أنها أشد وأعتى هيّ زجّ بورقيبة بمئات المواطنين العزّل في معركة بنزرت غير المتكافئة مع القوات الفرنسيّة ( 20 جويلية 1961) للمطالبة بالجلاء التّام حتى يحدّ من تدهور شعبيته بعد قبوله بالاستقلال المنقوص ويتخلّص من اتهام من عبد النّاصر وبن بلّة له بخيانة فكرة الاستقلال المغاربي وحتى يستثمر ما سيكسب من "زخم نضالي" بعد هذه المعركة فيتخلّص من غريمه بعد ثلاثة أسابيع من هذه المعركة  (12 أوت 1961) وقد كسب العقول والقلوب وشرعيّة النضال المسلّح ضد المستعمر.
اشتمل الفيلم إذن على بنية ثاوية تجعله ضلعا من ثلاثية الدلالي المميّزة هي "اغتيال فرحات حشاد" و" محمد المنصف باي نهاية عرش" و" صالح بن يوسف جريمة دولة؟" ولكنّنا نقدّر أن اكتمال أضلاع المثلث استهلك مختلف مختلف إمكانات الإبداع ضمن هذا النّموذج بما يحتّم على المخرج البحث عن مقاربات جماليّة جديدة حتى يتجنّب السّقوط في النّمطيّة العقيمة ونقدّر أن كون العمل السينمائي رؤية فنيّة ووجهة نظر للحقيقة يدعو المبدع إلى العمل ما استطاع إلى البقاء بعيدا عن مؤثرات الراهن وعن التجاذب الإيديولوجي فمن شأن العمل الإبداعي أن يخترق الزمن ويسعى إلى الخلود أما الرّاهن بكل تجاذباته فإلى الزّوال يسير.
تعليقات القراء:
+ - 
التعليقات لا تعبر إلا على رأي أصحابها.
 تعليقك على الموضوع:
الاسم:*
البريد الإلكتروني:
عنوان التعليق:*
محتوى التعليق:*
(*) هذه الحقول مطلوبة
الرئيسية | أفلامنا | سينمات | متابعات | المجلة | البث الحـي |
من نحن | عن الوثائقية | الترددات | الانتاج | إتصل بنا | وظائف شاغرة |
© جميع الحقوق محفوظة لقناة الجزيرة الوثائقية 2012
Designed & Developed by Aljazeera IT
الجزيرة . نت الجزيرة مباشر مركز الجزيرة الإعلامي للتدريب والتطوير مركز الجزيرة للدراسات مهرجان الجزيرة الجزيرة الرياضية الجزيرة الإنجليزية
المزيد الأسرائيلي آيال سيفان: السينما الوثائقية موقفعلى اسطوانات: ولادة الفن وموت الإنسان في فيلمين "صالح بن يوسف جريمة دولة ؟" الفنّ والإيديولوجيارسالة مهرجان بارى السينمائى الدولى بإيطاليا (1)فيكتوريا أبريل : اتمنى ان يكون تصوري صحيحا