891 captures
4 Feb 2006 - 18 Jun 2021
FEBMARJUN
17
201220132014
About this capture
 
من نحن إلى الجزيرة بيانات صحفية خريطة الموقع مركز المساعدة تواصل معنا اعلن معنا

الأخبار
الفضائية
المعرفة
الاقتصاد والأعمال
حريات و حقوق
منتدى الجزيرة السابع
صفحات الوطن العربي
مواقع أخرى للجزيرة
الخميس 6/2/1434 هـ - الموافق 20/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:49 (مكة المكرمة)، 16:49 (غرينتش)
من خدماتنا
تجدد الاشتباكات بين قوات النظام والجيش الحر في مخيم اليرموك وحي برزة بدمشق
مصر.. ربيع السياسة وشتاء الاقتصاد
أكثر من نصف الشعب المصري فقير أو قريب من الفقر
أحمد السباعي
يُقال إنه عندما تظهر السياسة في المشهد تتوارى أو تُوارى كافة القضايا، وهذا ما يحصل مع مصر التي تركز وسائل إعلامها والإعلام العربي والدولي على الصراع السياسي والإعلانات الدستورية والاستفتاء، متناسية أن الاقتصاد بات بحاجة إلى خطة طوارئ.
ولهذا الانحدار مؤشراته بحسب مجلة أتلانتيك الأميركية، فنسبة النمو في الاقتصاد المصري تراجعت من أكثر من 5% إلى أقل من 2%، كما قفزت نسبة البطالة إلى نحو 12% نصفهم بين 12 و25 عاما، وارتفع التضخم إلى أكثر من 10%.
ناهيك عن تراجع الاستثمارات الأجنبية من نحو ثلاثة مليارات دولار في الربع الأول من عام 2011 إلى 219 مليون دولار في الربع الأول من العام الجاري، وتناقص حجم الاحتياطات في البنك المركزي من 35 مليار دولار إلى 15 مليار دولار (بينها ثلاثة مليارات ودائع تركية وسعودية وقطرية).
وتضيف المجلة أن القيمة السوقية للأسهم المصرية تراجعت إلى أكثر من النصف، وعجز الميزانية تجاوز 11% من الناتج المحلي، إضافة إلى أن أكثر من 25% من نفقات الحكومة المصرية تذهب لدعم الطعام والطاقة، وهذا الدعم لا يذهب فقط لدعم الفقراء بل أيضا لمتوسطي الحال. وأشارت إلى أن فقراء مصر أو القريبين من خط الفقر يبلغون نحو نصف الشعب.
وأشارت المجلة الأميركية إلى تأثر الاقتصاد المصري بالأحداث الجارية على الساحة، ووصفته في تقرير لها تحت عنوان "شتاء الاقتصاد المصري"، بأنه مستمر في التدهور بسبب الطريقة التي تتعامل بها الحكومة مع القضايا الاقتصادية المتشابكة مع الأزمة السياسية.
"
مصدر مصري:
المفاوضات المقبلة مع صندوق النقد قد تكون "صعبة جداً" في ظل الاحتقان السياسي وتراجع الحكومة عن بعض تعهداتها لبعثة الصندوق، خاصة المتعلقة بزيادة الضرائب على خمسين سلعة
"
ضغوط دولية
وإزاء هذا الواقع، طلبت الحكومة المصرية من صندوق النقد الدولي تأجيل بحث طلب مصر اقتراض 4.8 مليارات دولار حتى يناير/كانون الثاني بسبب الأوضاع السياسية والاقتصادية، وانتهاء الاستفتاء على الدستور.
من جهة أخرى كشف عضو بارز في الفريق الحكومي المصري الذي يفاوض صندوق النقد لوكالة أنباء الأناضول، أن الحكومة اتفقت مع الصندوق على عقد جولة جديدة من المفاوضات بالقاهرة في السابع من الشهر المقبل، وأنها ستناقش مستقبل الاحتياطي الأجنبي، وتمويل عجز الموازنة، ومصادر النقد الأجنبي.
ووصف المصدر المفاوضات المقبلة بأنها قد تكون "صعبة جداً" في ظل الاحتقان السياسي، وتراجع الحكومة عن بعض تعهداتها لبعثة الصندوق، خاصة المتعلقة بزيادة الضرائب على خمسين سلعة.
بدوره ربط الاتحاد الأوروبي تقديم مساعدات جديدة للقاهرة بتحسن الأوضاع الاقتصادية، وتوقيع قرض صندوق النقد الدولي، مشيراً إلى أن توقيعه سيساهم في تدفق المساعدات الأوروبية. ونفت فرنسا بحث أي مشروعات اقتصادية مستقبلية مع القاهرة في الوقت الحالي. وكانت ألمانيا أعلنت الاثنين تعليق شطب الديون المترتبة على مصر بسبب القلق من اتجاه هذا البلد نحو ما سمته "الدكتاتورية".
وفي سويسرا قرر القضاء عدم تمكين السلطات المصرية في الوقت الحالي من الاطلاع دون قيود على ملف التحقيقات الجنائية التي بدأت في يونيو/حزيران 2011 ضد عدد من الشخصيات المرتبطة بنظام الرئيس المخلوع مبارك.



مرسي يتراجع عن قرار زيادة الضرائب الانفراج السياسي يدفع بورصة مصر للصعود بورصة مصر تصعد متحدية التوترات مواجهة الفقر المتعدد الأبعاد بمصر البنك الدولي يقرض مصر مليار دولار الاستقرار ومستقبل الاستثمار الأجنبي بمصر مصر تتوقع تقلص عجز الميزانية إلى 10.4% مصر تنفي تأثر قرض النقد بالأزمة السياسية صندوق النقد يشترط لإقراض مصر الأزمة السياسية ترفع كلفة استدانة مصر
طباعة