web.archive.org

NOVDECJAN
20
201220132014
2 captures
13 Dec 2013 - 20 Dec 2013
About this capture
 
 

 دخول المشتركين
اسم المستخدم:
كلمة المرور:
 
 
 
أخبار أخرى
20/12/2013 23:21:00
حزب الدعوة : العراق الذي يضم جسد ثائر بحجم الحسين لن يستسلم لقوى الارهاب
20/12/2013 22:49:00
عاجل .. مسلحون يعدمون ستة شبان وينسفون منازلهم في احدى قرى الحويجة بكركوك
20/12/2013 21:52:00
عاجل ..انفجار عبوة لاصقة بسيارة في سرجنار بالسليمانية
20/12/2013 21:39:00
مقتل شرطي ووالدته بهجوم مسلح على منزله في القيارة بنينوى
20/12/2013 21:26:00
البنك الدولي يوافق على اقراض العراق 355 مليون دولار
20/12/2013 20:55:00
مقتل شرطي بهجوم مسلح في الشرقاط بصلاح الدين
20/12/2013 20:55:00
السفير الايراني في بغداد يؤكد القبض على مهاجمي العمال الايرانيين في ديالى
20/12/2013 20:36:00
مقتل طفل واصابة احد اولاد مدير آثار نينوى بانفجار عبوة ناسفة قرب منزله
20/12/2013 19:39:00
الصيهود: السياسيون الصامتون عن ادانة استهداف الزائرين مشاركون بقتلهم
20/12/2013 19:34:00
مقتل احد عناصر الصحوة واصابة اربعة من الشرطة بهجوم مسلح في الشرقاط بصلاح الدين
20/12/2013 18:56:00
محافظ الانبار: تصريحات الغانمي بشأن اطلاق صواريخ من الفلوجة لاستهداف زائري كربلاء تدل على جهل بالمعلومات العسكرية
20/12/2013 18:43:00
الداخلية: اكثر من مليون و300 الف زائر وفدوا من خارج العراق لاداء زيارة الاربعينية
20/12/2013 18:30:00
مقتل مدني وجرح اخر وشرطيين بهجوم مسلح وسط الفلوجة
20/12/2013 18:12:00
استهداف ديوان احد الشيوخ في الرمادي بقذائف الهاون
20/12/2013 17:36:00
شرطة ديالى تكرم شرطيا قتل انتحاريا حاول استهداف حسينية في خانقين
20/12/2013 17:32:00
الحكيم يزور مراجع الدين في النجف الاشرف
20/12/2013 17:11:00
اشتباكات بين قوات الامن ومتظاهرين من الاخوان المسلمين في القاهرة
20/12/2013 16:13:00
مقتل بائعي غاز بانفجار عبوة ناسفة جنوب كركوك
20/12/2013 16:04:00
اصابة ضابطين في حماية المنشآت بانفجار عبوة ناسفة في الموصل
20/12/2013 15:05:00
مسعود بارزاني خلال لقائه الجربا: اقليم كردستان يتابع باهتمام الازمة السورية
20/12/2013 14:37:00
الزراعة تؤكد استمرار دعمها للفلاح بالغاء الديون القديمة المترتبة عليه
20/12/2013 14:34:00
شاكر الدراجي: قانون الاحزاب سيعطل وقانون التقاعد العام الاقرب للاقرار
20/12/2013 14:32:00
أمانة بغداد تعتزم إنشاء مدن للتبادل التجاري عند مداخل بغداد
20/12/2013 14:27:00
خطيب جمعة سامراء: الحراك الشعبي لا يمكن ان يختزل بقائمة انتخابية
20/12/2013 14:21:00
شريف سليمان: الايزيديون مصممون على الطعن بقانون الانتخابات المعدل فور نشره بالجريدة الرسمية
20/12/2013 13:57:00
رفع كيس مائي داخل القناة الشوكية للفقرات الصدرية لامرأة في المثنى
20/12/2013 13:55:00
معتصمو الرمادي يطالبون مجلس الانبار باعتبار الاثنين المقبل عطلة بمناسبة مرور عام على الاعتصام
20/12/2013 13:50:00
مؤسسة الشهداء والسجناء السياسيين توزع الاستمارات الخاصة بمحتجزي رفحاء الاثنين المقبل
20/12/2013 13:31:00
رفع اسم الفريق احمد شفيق من قوائم الترقب بمطار القاهرة
20/12/2013 13:30:00
دار الثقافة والنشر الكردية تحتفل باليوم الوطني للغة العربية
تقارير و تحقيقات
بادية السماوة .. معشب طبي كبير
07/12/2013 12:16:00
السماوة/نينا/ تقرير : تعدّ بادية السماوة مذخرا طبيا ضخما للأدوية البديلة ، وأعشابها المتميزة وتنوع مصادرها الطبيعية ووفرة مياهها الصحية ، يؤهلها لتصنيع علاجات بديلة لكثير من الأمراض المستعصية.

لكن بادية /الرحاب/ على وجه الخصوص تعتبر بتنوعها الجيولوجي مركز النباتات الطبية الخام والأعشاب النادرة.

والسؤال .. هل يلعب الاستثمار دورا مهما في استغلال البادية طبيا ، وتصنيع العلاج البديل ، حيث المحسوس الكيمياوي الصرف لنباتات الرحاب واعتمادها على طريقة الاستخلاص المتميز والذي جعلها مصدرا بيئيا متوازنا.

يقول التدريسي في كلية العلوم بجامعة المثنى وخبير الأعشاب الدكتور نبيل صبري " من فضل الله على الإنسان أن اوجد النبات ليكون له الغذاء ويستخلص منه الدواء ، وأدرك ذلك بفطرته فعرف العلاج بالأعشاب منذ القدم وجعل من الطبيعة أول صيدلية يلوذ بها ليجد العلاج الشافي ، وبدأ يستعمل صيدليته البدائية التي تذخر بالجذور والأوراق إضافة إلى الثمار والبذور وكذلك الحشائش ".

ويضيف " إذا تغذيت بنتاج أرضك طازجا ، وتعالجت بأعشابها وأزهارها ونباتها وتنعمت بطبيعتها وجمالها ومياهها ، اكتشفت انك تنعم بحياة رغيدة كما أرادها الله أن تكون ".

ويؤكد في تصريح للوكالة الوطنية العراقية للانباء /نينا/ " ان بادية السماوة (الرحاب) تعتبر مركزا للمواد النباتية الطبية الخام ، وبهذا تعتبر ممولا رئيسا لكل العراق وليس لمحافظة المثنى ".

وتابع :" يعود السبب في ذلك للتنوع الجغرافي الى امتداد الصحراء والتغير الجيولوجي بين المنخفضات والمرتفعات من الأرض حيث توجد مناطق غنية بالمعادن وأخرى بالأملاح بالإضافة إلى الموارد المائية على شكل مسطحات مائية طبيعية مثل بحيرة ساوه ومنطقة العين والقطارة ، فضلا عن الآبار القريبة من سطح الأرض . وعليه فان مستلزمات الزراعة الصحراوية متوفرة وسلسة وهي الأرض والماء والشمس ".

ويبين صبري ان " بادية السماوة تمتاز بجودة النوعية واختلافها على عوامل عدة تتأثر بالبيئة المحيطة ، فنباتات جنوب بادية السماوة تختلف عن نباتات شمالها وهذا مثبت علميا من حيث المحسوس الكيمياوي الصرف لمكونات الأوراق النباتية ، البذور، السيقان، الجذور وحسب نوع النبات وحسب المادة الطبية الفعالة المستخدمة كعلاج واعتمادها على طريقة الاستخلاص فيما لو كانت من الجذور او الورق او الساق ".

واشار الى " ان لعامل الوقت أهمية قصوى بخصوص استحصال المنتوج الطبي ، فمن النباتات من يكون استحصاله أثناء فترة الإنبات الأولى وآخر في التزهير وعندما يكون النبات كاملا حيث يمكن الاستفادة من ثماره أو جذوره ، وهذا التنوع والتغير يعتبر ذا فائدة خلابة ومهمة جدا لتحضير كثير من الأدوية باعتبار البادية الجنوبية في السماوة مذخرا ضخما للبدائل الدوائية ".

واستطرد " على سبيل المثال توجد نباتات تحتوي على الفلوينات (المواد المرة) وأخرى تحتوي على التانينات (المواد الدابغة) وأخرى تحتوي على كلتا المادتين أو أكثر ".

وحول امكانية استثمارها ، يقول صبري " يمكن استثمار أعشاب البادية وتصنيع المواد الطبية البديلة بطرق سلسة ورخيصة الثمن إضافة إلى إنها طرق حديثة ومعتمدة عالميا وتؤدي بالنتيجة إلى حالات تطبيب متميزة كون المواد العلاجية المستخدمة هي من مصدر طبيعي وليس صناعي ".

واوضح " ان المواد المصنعة تدخل عليها عمليات متعددة منها مواد مضافة ، وحافظة ، وملونة ، ومعطرة ، ومطيبة ، وملطفة للاستخدام البشري ، وهذه المضافات لها أثار جانبية أكيدة ، وبالتالي فان الدواء الكيمياوي المصنع ليس رديئا بقدر ما هو سريع الأثر ، ولكنه يترك آثارا للاستخدام المتكرر عكس ما هو موجود في الطب البديل حيث إن تكرار العلاج لا يؤدي إلى هكذا آثار ".

وقال " ان الدواء المصنع على الغالب الأعم يخدر عللنا ولا يشفيها ، يسكن آلامنا لا يقضي عليها ، لكن الأدوية البديلة ، أحيانا تزيد الألم والمعاناة لفترة قصيرة ، إلا إنها تزيل العلة وتختفي بعد حين ، فضلا عن إمكانية استخدام الأدوية البديلة لأكثر من مرة وتكرارها بدون أي اثر جانبي باعتبارها من صنع الطبيعة ومن خلق الباري عز وجل ، فتكون المواد الكيمياوية الموجودة في الجذور ، والساق، والأوراق، والبذور موزعة بطريقة تكون النسب متوازنة للعشبة الطبية بصورة عامة ".

وينوه الى إن " استثمار هذه الموارد في الصناعات الدوائية يكون ذا مردود ايجابي من الناحية المادية أولا والصحية ثانيا إضافة إلى البيئية ثالثا، باعتبار إن صناعة الطب البديل من أصدقاء البيئة لعدم تركها أي مخلفات صناعية أو مواد كيمياوية ، كما في معامل الأدوية الصيدلانية ".

ويشير صبري الى ان صناعات الطب البديل تحتاج إلى أجهزة بسيطة جدا للسحق ، والطحن ، والتكسير، والعصر، والتجفيف، إضافة إلى عمليات التغليف للأدوية وأجهزة تعبئة الكبسول الفارغ.

وبيّن إن " سعر العلاج المستخلص من النباتات يكون واطئ الكلفة وبالتالي يمكن الاستفادة من قبل جميع شرائح المجتمع ، وتكون الفائدة عامة ".

وتابع :" ليس السبب الوحيد إن الأدوية الرديئة وغير المرخصة هي سبب توجه المرضى نحو طب الأعشاب ، ولكن النجاحات الطبية المتحققة من الطب البديل لحالات مستعصية كثيرة وحتى الأمراض الخبيثة التي تم علاجها بالطب البديل ".

ولفت الى ان المواطن اتجه نحو هذا النوع من العلاجات ، فكثير من الحالات تم علاجها بالاعشاب ، فضلا إن هناك بعض الحالات لا يمكن تطبيبها بالأدوية الصيدلانية مثل الطب الفيزياوي والوخز بالإبر الصينية وغير ذلك من حالات مستعجلة شائعة عند الناس مثل عرق النسا والشد العضلي المفاجئ وأمراض الجهاز الهضمي بصورة عامة والدمامل والحروق المفاجئة ، لذا فان الطب البديل نجح فيها نجاحا باهرا وهذه أسباب أدت الى توجه المواطن إلى الطب البديل.

ويرى صبري ان نجاح العلاجات الطبية البديلة يعتمد على مدى تعشيقها بالطرق الحديثة في التحضير والصناعة والخبرة العالية لدى الصيدلاني المتخصص عالميا من غير العطارين ، بسبب كون الطب البديل يدرس في جامعات العالم المتقدمة مثل ألمانيا الرائدة والصين ، كما فتحت أقسام للطب البديل في جامعة الملك خالد بالسعودية وقسم في جامعة بغداد يسمى بقسم الأدوية والنباتات الطبية./انتهى
بقية "تقارير و تحقيقات"
بعد انضمام العراق الى اتفاقية الامم المتحدة لرعاية المعاقين :هل يتلقى المعاق العراقي اهتماما حقيقيا ام شكليا ؟ملفات / صوتية / لوح بها الاسد .. تهز اركان العملية السياسية العراقية
العشوائيات ... العقبة الاكبر التي وقفت في طريق مشاريع البنى التحتيةانتاح الـ 4 ملايين برميل من النفط .. بين التفاؤل العراقي وتشاؤم الشركات الاجنبية
النوادي الليلية .. بين الرفض باسم (الاداب العامة) والقبول تحت مظلة (الحريات) التي اقرها الدستور(لا .. للعنف ضد المرأة) شعار احتفالي ينقصه التشريع والتنفيذ
فيضانات الامطار تكشف (المستور) في شبكات مجاري بغداداليوم الأول بعد الكارثة.. شوارع أخفت معالمها مياه الأمطار ومنازل تحولت الى مسطحات مائية
الفيس بوك .. جليس السمر الجديد في مضايف (الريف العراقي)باحثون من جامعة المثنى يتوصلون إلى زراعة الذرة في غير موسمها
البصريون قلقون من هطول الامطار المتوقعة في ظل العجز عن معالجة مخاطر غرق البصرةاستعدادات واسعة لإنجاح القمة العربية - الافريقية بالكويت
محاولات الانتحار .. رسائل معاناة الى ذوي المنتحرين (بعد فوات الأوان)الانحراف الأخلاقي واستجداء النساء والأطفال نتيجة طبيعية لظاهرة العنف الاسري
هل سيتكرر مشهد الفيضانات في ميسان هذا العام مع موسم الأمطار؟هل سيحقق اعتماد البصمة الالكترونية عدالة وشفافية الانتخابات البرلمانية المقبلة ؟
أدباء : مهرجان الكميت الثقافي في ميسان استطاع ان يؤسس لثقافة النقدالأردن .. ارض الرباط والأنبياء والصحابة
تطور وسائل الاتصال .. هل سيسهم في انحسار الإعلام الورقي والقضاء على الكتاب ؟في اليوم العالمي للصحة النفسية:تزايد نسبة مرضى النفس في العراق بسبب الارهاب والعنف
قائمة الأخبـــار
سياسية
امنية
اقتصادية
رياضية
تقارير و تحقيقات
صحافة
سوق الأوراق المالية
ألبوم الصور
أسعار العملات
الدولار الأمريكي $
1166بيع
1164شراء
اليورو الأوروبي €
1531.541بيع
1530.775شراء
المؤشر الرئيسي للسوق العراقي
القيمة
التغير
%
30.00
113.26
-0.22 %
المصدر: ISX بغداد
الرئيسية    الأخبار    أسواق    صورة وخبر   حول نينا نيوز    الاشتراك    الاتصال بنا
Powered By
Digital Dynamics
جميع الحقوق محفوظة للوكالة الوطنية العراقية للأنباء / نينا © 2013