web.archive.org

NOVDECJAN
20
201220132014
2 captures
13 Dec 2013 - 20 Dec 2013
About this capture
 
 

 دخول المشتركين
اسم المستخدم:
كلمة المرور:
 
 
 
أخبار أخرى
20/12/2013 23:21:00
حزب الدعوة : العراق الذي يضم جسد ثائر بحجم الحسين لن يستسلم لقوى الارهاب
20/12/2013 22:49:00
عاجل .. مسلحون يعدمون ستة شبان وينسفون منازلهم في احدى قرى الحويجة بكركوك
20/12/2013 21:52:00
عاجل ..انفجار عبوة لاصقة بسيارة في سرجنار بالسليمانية
20/12/2013 21:39:00
مقتل شرطي ووالدته بهجوم مسلح على منزله في القيارة بنينوى
20/12/2013 21:26:00
البنك الدولي يوافق على اقراض العراق 355 مليون دولار
20/12/2013 20:55:00
مقتل شرطي بهجوم مسلح في الشرقاط بصلاح الدين
20/12/2013 20:55:00
السفير الايراني في بغداد يؤكد القبض على مهاجمي العمال الايرانيين في ديالى
20/12/2013 20:36:00
مقتل طفل واصابة احد اولاد مدير آثار نينوى بانفجار عبوة ناسفة قرب منزله
20/12/2013 19:39:00
الصيهود: السياسيون الصامتون عن ادانة استهداف الزائرين مشاركون بقتلهم
20/12/2013 19:34:00
مقتل احد عناصر الصحوة واصابة اربعة من الشرطة بهجوم مسلح في الشرقاط بصلاح الدين
20/12/2013 18:56:00
محافظ الانبار: تصريحات الغانمي بشأن اطلاق صواريخ من الفلوجة لاستهداف زائري كربلاء تدل على جهل بالمعلومات العسكرية
20/12/2013 18:43:00
الداخلية: اكثر من مليون و300 الف زائر وفدوا من خارج العراق لاداء زيارة الاربعينية
20/12/2013 18:30:00
مقتل مدني وجرح اخر وشرطيين بهجوم مسلح وسط الفلوجة
20/12/2013 18:12:00
استهداف ديوان احد الشيوخ في الرمادي بقذائف الهاون
20/12/2013 17:36:00
شرطة ديالى تكرم شرطيا قتل انتحاريا حاول استهداف حسينية في خانقين
20/12/2013 17:32:00
الحكيم يزور مراجع الدين في النجف الاشرف
20/12/2013 17:11:00
اشتباكات بين قوات الامن ومتظاهرين من الاخوان المسلمين في القاهرة
20/12/2013 16:13:00
مقتل بائعي غاز بانفجار عبوة ناسفة جنوب كركوك
20/12/2013 16:04:00
اصابة ضابطين في حماية المنشآت بانفجار عبوة ناسفة في الموصل
20/12/2013 15:05:00
مسعود بارزاني خلال لقائه الجربا: اقليم كردستان يتابع باهتمام الازمة السورية
20/12/2013 14:37:00
الزراعة تؤكد استمرار دعمها للفلاح بالغاء الديون القديمة المترتبة عليه
20/12/2013 14:34:00
شاكر الدراجي: قانون الاحزاب سيعطل وقانون التقاعد العام الاقرب للاقرار
20/12/2013 14:32:00
أمانة بغداد تعتزم إنشاء مدن للتبادل التجاري عند مداخل بغداد
20/12/2013 14:27:00
خطيب جمعة سامراء: الحراك الشعبي لا يمكن ان يختزل بقائمة انتخابية
20/12/2013 14:21:00
شريف سليمان: الايزيديون مصممون على الطعن بقانون الانتخابات المعدل فور نشره بالجريدة الرسمية
20/12/2013 13:57:00
رفع كيس مائي داخل القناة الشوكية للفقرات الصدرية لامرأة في المثنى
20/12/2013 13:55:00
معتصمو الرمادي يطالبون مجلس الانبار باعتبار الاثنين المقبل عطلة بمناسبة مرور عام على الاعتصام
20/12/2013 13:50:00
مؤسسة الشهداء والسجناء السياسيين توزع الاستمارات الخاصة بمحتجزي رفحاء الاثنين المقبل
20/12/2013 13:31:00
رفع اسم الفريق احمد شفيق من قوائم الترقب بمطار القاهرة
20/12/2013 13:30:00
دار الثقافة والنشر الكردية تحتفل باليوم الوطني للغة العربية
تقارير و تحقيقات
النوادي الليلية .. بين الرفض باسم (الاداب العامة) والقبول تحت مظلة (الحريات) التي اقرها الدستور
09/12/2013 09:53:00
بغداد/نينا/ تقرير هبة حسين : هي بغداد .. مدينة الجوامع والمساجد ومراقد الائمة والاولياء الصالحين .. مثلما اشتهرت على مر العصور بمدينة الترف والعيش الرغيد.

حاضرة الدنيا .. جمعت المتناقضات من كل صوب ولم يستطع احد ان يحصرها في صفة محددة او معلم واحد ، فكانت متمردة على كل المسميات ، الا تسمية (مدينة السلام) التي عاش في كنفها الناس على اختلاف مللهم ونحلهم واهوائهم.

فخرج من عباءتها اساطين العلماء والفلاسفة والائمة ، مثلما انجبت اعظم شعراء العربية الذين تغزلوا بالنساء والخمر.

واسهمت احداث كبيرة شهدتها عاصمة الرشيد ، وخاصة منذ عام 1958 بعد اسقاط النظام الملكي وتأسيس النظام الجمهوري ، في تغيير النظرة السائدة عن بغداد وخاصة بعد الهجرة الواسعة اليها من الريف ، وكذلك القيم الاجتماعية التي كانت سائدة منذ قرون في بغداد.

فبعد ان كانت بغداد تضم ارقى النوادي الاجتماعية واماكن اللهو والترفيه بجميع اشكالها ، بدأت في تسعينات القرن الماضي رحلة الانكفاء ، ثم وصلت بعد الاحتلال الاميركي للعراق الى مرحلة الاحتضار.

ورغم ذلك ، فقد توزعت ما سمي بنواد ليلية في بعض مناطق وسط العاصمة مؤخرا ، لوجود رواد لها من بين الشباب الذين يحاولون تقليد ما موجود في دول العالم وبعض دول الجوار.

غير ان اصواتا في منطقة الكرادة وسط بغداد علت ، مطالبة الحكومة والمسؤولين بوقف " زحف " النوادي الليلية الى مناطق سكناهم.

ويعتقد أحد سكان الكرادة في تصريح للوكالة الوطنية العراقية للأنباء /نينا/" ان أغلب النوادي الليلة في المنطقة هي مدعومة ماليا وأمنيا من شخصيات في الدولة ،/ على حد قوله/".

ويقول أن الأهالي رفعوا شكاوى الى وزارة السياحة ، ولكنها اوضحت بأنها ليست المسؤولة عن فتح أو غلق هذه النوادي.

وكانت كتل سياسية ذات توجهات دينية طالبت بأغلاق النوادي والمقاهي المخالفة للأعراف والتقاليد العامة ، مبينة أنها مخالفة للدين ، كما تقول.

ويؤكد عضو لجنة السياحة والآثار النيابية حسين الشريفي:" ان أنتشار النوادي الليلية التي يباح فيها شرب الخمور ، ظاهرة لا تتناسب مع الذوق العام للمجتمع العراقي كونه مجتمعا أسلاميا " مبدياً رفضه لوجود هكذا نواد لا اخلاقية تكون مرتعا للمفسدين ، بحسب تعبيره.

وأشار الى:" ورود الكثير من شكاوى الاهالي التي توجد هذه النوادي في مناطق سكناهم ، تطالب بإغلاقها لانها تسببت بتفشي الرذيلة والفواحش وكثرة المشاجرات يومياً"، مبيناً أنه " لا يمكن وضع ضوابط لمثل هكذا نواد كوننا نرفضها جملة وتفصيلاً ".

اما وزارة الداخلية فقد نفذت أمرا يقضي بأغلاق النوادي والمقاهي المخالفة للشروط والتعليمات.

ويقول الناطق الرسمي بأسم الوزارة العميد سعد معن:" ان وزارة الداخلية جهة تنفيذية ، والنوادي الليلية من اختصاص وزارة السياحة والمؤسسات التابعة لها ".

ويضيف:" ان واجب الوزارة هو مراقبة هذه النوادي ، ان كانت لها جميع الموافقات الأصولية لفتحهاً ، كما ان هناك لجانا تفتيشية أمنية وهي شرطة السياحة والآثار والأستخبارات وباقي الأجهزة ، تتابع اذا كان هناك مطلوب للعدالة او ممن عليهم أمر القاء قبض " مشيرا الى احتمال وجودهم في هذه الاماكن".

وأشار الى:" ان شرطة السياحة والآثار تتابع التصرفات المخلة بالاداب العامة وتتلقي الشكاوى من المواطنين على هذا الموضوع ، وهذا ضمن تخصص وزارة الداخلية ".

ولفت الى:" ان فتح او غلق النوادي الليلية ضمن مهام وزارة السياحة والآثار ، فمن الممكن ان توحي بسلوكيات لا أخلاقية أو اذا توفرت مؤشرات امنية توجب غلقها على ان تكون هذه الاجراءات قضائية وشرطوية ".

وأكد معن:" ان القوات الامنية تحمي كل المرافق العامة في الدولة بما فيها النوادي الليلية ضمن قاطع الدوريات في أماكن وجودها " مبيناً " ان الشرطة المحلية مستمرة في حملتها لمنع عمل القاصرات في النوادي الليلة وحتى المقاهي ".

من جهتها ، أستهجنت وزارة السياحة والآثار فتح النوادي الليلية في بغداد كونها " مخالفة لتوجه الدولة ".

ويقول مدير دائرة الاعلام في الوزارة قاسم السوداني " ان الوزارة لم تمنح أية أجازة وفي نيتها منع هذه الأجازات " لافتاً الى " ان الوزارة جهة قطاعية مسؤولة عن مراقبة المطاعم والفنادق ".

وأتهم النوادي الليلية بالتجاوز وممارسة عملها من دون رخصة ، مطالباً الجهات القانونية بمتابعة هذا الموضوع ، عاداً اياها تجاوزا على حقوق المواطنين لأنتشارها داخل أزقة الاحياء السكنية.

وبالمقابل تؤكد مفوضية حقوق الانسان " ان اغلاق الأندية والمقاهي يتنافى مع الدستور ويشكل خرقاً لحقوق الأنسان"، مشيرةً الى" انها ستتحرك ضد تلك الاجراءات حال تلقي شكاوى من أصحاب المقاهي والأندية المتضررة".

الى ذلك يقول /أبو جنة/ البالغ من العمر 43 عاما:" انه يفضل النوادي الليلية على النوادي الاجتماعية ، كون النوادي الاجتماعية هي أماكن استقطاب العوائل وتكون مقيدة بالنسبة له ، اما النوادي الليلية ففيها حرية اكبر ، وأصفاً أياها بأنها " ترفيه للنفس ".

ويضيف:" ان تردده على (الملاهي) كان قبل ان يتزوج ، فكان يسمع من الأكبر منه سناً مغامرات يعيشونها في تلك الأماكن ، وحاول ان يعيش التجربة اضافة الى تنفيذ للمقولة (كل شيء ممنوع مرغوب) وحبه للفضول والتطفل عما يدور داخل هذه الأماكن".

ويشير /ابو جنة/ الى:" ان هذه المحال بما فيها ، كان خاضعا للرقابة القانونية والصحية وتحت سيطرة الحكومة التي كانت آنذاك تمنع دخول أي شخص لم يتجاوز عمره 21 سنة ، فأما الآن فلا وجود لهكذا تعليمات أو ضوابط".

وختم مغامراته قائلاً " مررت بمرحلة الأدمان على النوادي حيث كنت باليوم الواحد أدخل محلين ، فوصلت مرحلة لوم الذات وكنت في صراع نفسي لغاية ما سجنت سبعة أشهر فأعدت ترتيب حياتي من جديد ، وتركت الملاهي بعد ان راجعت نفسي ووجدتها بأنها لا تفيدني ولا تفيد عائلتي ".

من جهته، رأى الباحث الاجتماعي كاظم عودة عسكر ان بغداد اليوم تزهر وتزخر بالرواد من شتى المشارب واغلبهم من الارهابين والقتلة والمأجورين ، بحسب قوله.

وأعرب عن اعتقاده بان " الحكومات تحرص على حماية تلك الاماكن ارضاءً لمنظمات حقوق الانسان ، الا انها جعلت من تلك الاماكن حاضنات موبؤة للفساد والصفقات المشبوهة ".

وأشار الى:" ان الحكومة تستطيع الحد من ذلك بواسطة رفع الضرائب والتفتيش المزعج وادخال ودس رجال الاستخبارات للحد من وجود اولئك القتلة وعدم تشجيع الاخرين على الانخراط معهم "./انتهى ح
بقية "تقارير و تحقيقات"
بعد انضمام العراق الى اتفاقية الامم المتحدة لرعاية المعاقين :هل يتلقى المعاق العراقي اهتماما حقيقيا ام شكليا ؟ملفات / صوتية / لوح بها الاسد .. تهز اركان العملية السياسية العراقية
العشوائيات ... العقبة الاكبر التي وقفت في طريق مشاريع البنى التحتيةانتاح الـ 4 ملايين برميل من النفط .. بين التفاؤل العراقي وتشاؤم الشركات الاجنبية
بادية السماوة .. معشب طبي كبير(لا .. للعنف ضد المرأة) شعار احتفالي ينقصه التشريع والتنفيذ
فيضانات الامطار تكشف (المستور) في شبكات مجاري بغداداليوم الأول بعد الكارثة.. شوارع أخفت معالمها مياه الأمطار ومنازل تحولت الى مسطحات مائية
الفيس بوك .. جليس السمر الجديد في مضايف (الريف العراقي)باحثون من جامعة المثنى يتوصلون إلى زراعة الذرة في غير موسمها
البصريون قلقون من هطول الامطار المتوقعة في ظل العجز عن معالجة مخاطر غرق البصرةاستعدادات واسعة لإنجاح القمة العربية - الافريقية بالكويت
محاولات الانتحار .. رسائل معاناة الى ذوي المنتحرين (بعد فوات الأوان)الانحراف الأخلاقي واستجداء النساء والأطفال نتيجة طبيعية لظاهرة العنف الاسري
هل سيتكرر مشهد الفيضانات في ميسان هذا العام مع موسم الأمطار؟هل سيحقق اعتماد البصمة الالكترونية عدالة وشفافية الانتخابات البرلمانية المقبلة ؟
أدباء : مهرجان الكميت الثقافي في ميسان استطاع ان يؤسس لثقافة النقدالأردن .. ارض الرباط والأنبياء والصحابة
تطور وسائل الاتصال .. هل سيسهم في انحسار الإعلام الورقي والقضاء على الكتاب ؟في اليوم العالمي للصحة النفسية:تزايد نسبة مرضى النفس في العراق بسبب الارهاب والعنف
قائمة الأخبـــار
سياسية
امنية
اقتصادية
رياضية
تقارير و تحقيقات
صحافة
سوق الأوراق المالية
ألبوم الصور
أسعار العملات
الدولار الأمريكي $
1166بيع
1164شراء
اليورو الأوروبي €
1531.541بيع
1530.775شراء
المؤشر الرئيسي للسوق العراقي
القيمة
التغير
%
30.00
113.26
-0.22 %
المصدر: ISX بغداد
الرئيسية    الأخبار    أسواق    صورة وخبر   حول نينا نيوز    الاشتراك    الاتصال بنا
Powered By
Digital Dynamics
جميع الحقوق محفوظة للوكالة الوطنية العراقية للأنباء / نينا © 2013